احجز موعد
background

ما هي أسباب ألم المفاصل؟ وكيف يمكن علاجها؟

يعد ألم المفاصل واحدة من المشكلات الشائعة التي تصيب 360 مليون شخص على مستوى العالم، وترجع أسبابها إلى الإصابة بمشكلات صحية مثل النقرس، وهشاشة العظام، والصدفية وغيرها،  كما أن عاداتنا اليومية قد تزيد من فرص حدوثها، خاصة عند اتخاذ وضعيات جلوس أو وقوف خاطئة، أو حمل أوزان ثقيلة بطريقة غير صحيحة، لذا اكتشف من خلال هذا المقال أهم الطرق العلاجية المستخدمة، وبعض النصائح التي تساعدك على تجنبها. 

ما هو ألم المفاصل؟ 

تُعرف آلام المفاصل بالانجليزي بـ Arthritis، يتكون المفصل من تلاقي عظمتين ويغلفها غضروف ومادة زيتية لتسهيل حركته، وتتواجد المفاصل في جميع أنحاء الجسم، لكن بمرور الوقت تتآكل العظام فتُسبب التهابًا تختلف شدته حسب مدى حالة التآكل في المفصل. 

قد يحدث الألم لأي مفصل في الجسم، لكن يكثر تأثر الأماكن التالية: 

  • الركبتين. 
  • الوركين. 
  • الكتفين. 
  • منطقة أسفل الظهر. 
  • اليدين والمعصمين.
  • القدمين والكاحلين. 

ما هي أعراض التهاب المفاصل؟

تشمل أعراض التهاب المفاصل ما يلي: 

  • تورم والتهاب المفاصل. 
  • شعور بالحرارة أو الدفء عند المفاصل. 
  • آلام في المفاصل. 
  • تيبس أو صلابة المفصل. 
  • صعوبة الحركة.

تختلف أماكن الأعراض، باختلاف منطقة الألم، وسبب حدوثه، وقد تحدث الأعراض على هيئة نوبات تأتي فجأة وتختفي، لذا احرص على زيارة الطبيب في أقرب وقت لتجنب تفاقم المشكلة. 

ما هي أنواع التهاب المفاصل؟

يوجد أكثر من 100 نوع مختلف لآلام المفاصل، وفيما يلي نستعرض أكثر الأنواع شيوعًا:

  • التهاب المفاصل التنكسي – :Osteoarthritis يُعرف أيضًا بالفصال العظمي، وهو أحد أكثر الأنواع شيوعًا، والتي تحدث نتيجة التآكل الطبيعي للمفاصل. 
  • التهاب المفاصل الروماتويدي – Rheumatoid arthritis: هو مرض مناعي يحدث عندما يهاجم الجسم مفاصله عن طريق الخطأ. 
  • التهاب المفاصل الصدفي – Psoriatic arthritis: هو التهاب يحدث لدى الأشخاص الذين يعانون من الصدفية.
  • التهاب المفاصل لدى الأطفال – Juvenile arthritis: أحد الأنواع التي تُصيب الأطفال والمراهقين أقل من 16 سنة.
  • التهاب المفاصل التصلبي العنقودي – Ankylosing spondylitis: يؤثر هذا النوع على مفاصل الجزء السفلي من الظهر.

 تختلف شدة الألم باختلاف نوع التهاب نظرًا لدرجة التآكل التي تحدث.

ما هي أسباب ألم المفاصل؟

لم يتم التعرف حتى الآن إلى الأسباب الرئيسية لالتهابات وآلام المفاصل، لكن هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض، وتشمل: 

  • التهابات الأوردة والأربطة: تعد إصابات الأوتار والأربطة هي أحد أكثر الأسباب شيوعًا في حدوث ألم المفاصل والتي تنشأ عند تمزقها أو إصابتها نظرًا لأنها أحد الأنسجة الضامة.
  • النقرس: قد يُصيب النقرس جميع أنواع المفاصل، لكنه ينتشر بشكلٍ شائع في إصبع القدم نتيجة تراكم حمض اليوريك في شكل بلورات تُسبب تورم والتهاب المفاصل. 
  • تيبس المفاصل: هي حالة تحدث نتيجة صعوبة في تحريك مفاصل الجسم فتؤدي إلى التهابها، وعادة ما تكون شائعة مع التقدم في العمر. 
  • الذئبة الحمراء: هي أحد الأمراض المناعية التي تؤثر على مفاصل الجسم، وتسبب التهابها. 
  • التهاب المفاصل الروماتويدي: هي أحد الأمراض المناعية التي تُسبب التهابًا، وآلامًا مزمنة تؤثر على قدرة الفرد على الحركة.
  • هشاشة العظام: هي حالة تسبب الشعور بألم المفاصل، نتيجة فقدان العظام لكثافتها، ويجعلها أكثر عرضة للكسر. 
  • سرطان العظام: أحد الأسباب غير الشائعة، وعادة ما تُصيب العظام الطويلة مثل الذراعين، والساقين.
  • فيبروميالجيا: تُعرف أيضًا باسم الألم العضلي الليفي والذي عادة ما يُسبب آلام في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك ألم المفاصل.
  • قصور الغدة الدرقية: يزيد خمول الغدة الدرقية من احتمالية حدوث ألم المفاصل.
  • الحمى الروماتيزمية: هي أحد أنواع العدوى التي تُصيب الجسم ما يؤثر على صحة الجسم والعظام ويتسبب في زيادة احتمالية حدوث ألم المفاصل.
  • الكُساح: تنخفض كثافة العظام نتيجة نقص فيتامين د، ما يسبب فقدان العظام لمعادنها وأملاحها كالكالسيوم والفسفور، وبالتالي تزداد احتمالية حدوث التهاب وألم المفاصل. 

ما هي عوامل الخطورة التي تُسبب ألم المفاصل؟

هناك بعض عوامل الخطورة التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض، وتشمل: 

  • التدخين. 
  • السمنة. 
  • التاريخ العائلي. 
  • كبار السن. 
  • الأنشطة البدنية الشاقة التي تتطلب الوقوف، أو الجلوس أو انثناء الركبتين لفترة طويلة.

ما هو علاج ألم المفاصل؟

على الرغم من عدم توافر علاج نهائي لألم المفاصل حتى الآن، إلا أن البرامج العلاجية المستخدمة حاليًا فعالة في تقليل آلام المفاصل، وتشمل: 

  • المسكنات المضادة للالتهابات غير الستيرويدية: تعد خيارًا علاجيًا فعالًا لا يحتاج إلى وصفة طبية، ويساهم في تخفيف الآلام الخفيفة إلى المتوسطة. 
  • الكورتيزون: تعد الكورتيزونات واحدة من أفضل المسكنات المستخدمة لتخفيف التهاب المفاصل، والقضاء على آلامها.
  • المكملات الغذائية: تستخدم المكملات الغذائية لتعزيز الأملاح والمعادن التي تدخل في تكوين العظام، مثل: المكملات التي تحتوي على الكالسيوم، والفسفور.
  • العلاج الطبيعي: يعد العلاج الطبيعي خيارًا علاجيًا فعالًا لتخفيف آلام  المفاصل، وعلاج تيبسها، وتعزيز نمط حركتها.
  • الخيار الجراحي: قد يلجأ الطبيب إلى الخيار العلاجي في بعض الحالات التي لا تستجيب للأدوية. 

ما هو أقوى مسكن لآلآم المفاصل؟

تختلف الأسماء التجارية للمسكنات وتتعدد أشكالها من بلد لأخرى، لكن نرشح لك بعض الأدوية الشائعة في المملكة لتقليل ألم المفاصل: 

  • كبسولات سيليبريكس. 
  • كوكسيكام.
  • فولتارين.
  • اركوكسيا.

هناك بعض الأدوية الفعالة في حالات الالتهاب الروماتيزمي، لكنها تتطلب وصفة طبية، وتشمل:

  • أقراص بلاكنيل.
  • حقن اكتيمرا.
  • حقن مابثيرا.
  • حقن بروليلا.

ما هو علاج التهاب المفاصل في المنزل؟

يُشاع استخدام العديد من الطرق الطبيعية لتخفيف ألم المفاصل، وعلى الرغم من فعاليتها إلا أنه يُنصح عادةً بضرورة زيارة الطبيب المختص لمعرفة التشخيص الدقيق، ومن ثم وضع البرنامج العلاجي المناسب. 

للحصول على أفضل تجربة علاجية ننصحكِ بالالتزام بتعليمات الطبيب المعالج، ويمكنكِ اتباع النصائح التالية: 

  • الكمادات الباردة، أو الدافئة: تساهم في تخفيف الألم، وتقليل الانزعاج الناتج عن ألم المفاصل.
  • تقليل الوزن: احرص على زيارة أخصائي تغذية، واتباع نظام غذائي صحي لتقليل الوزن، وبالتالي تخفيف الحمل عن المفاصل.
  • ممارسة الرياضة يوميًا: تعد الرياضة واحدة من الطرق الفعالة لتجنب التهاب المفاصل، خاصة عند ممارستها بطريقة صحيحة، إذ تعمل الرياضة على تقوية العضلات، وبالتالي تقليل الحمل عن مفاصل الجسم.
  • استخدام الكركم مع الطعام: أثبتت الابحاث العلمية مدى فعالية الكركم في تقليل الالتهابات، وتخفيف آلام المفاصل نظرًا لاحتوائه على مضادات أكسدة. 

ما هو العلاج الطبيعي لآلام المفاصل؟

يساعد العلاج الطبيعي على تخفيف أعراض ألم المفاصل، وتسهيل حركتها، وتقليل احتمالية حدوث التيبس. يقيم أخصائي العلاج الطبيعي الحالة من أجل الوضع البرنامج العلاجي المناسب. تتعدد فوائد العلاج الطبيعي، وتشمل:

  • تقوية العضلات المحيطة بالمفاصل، لتقليل الضغط عليها. 
  • زيادة قدرة الجسم على التحمل.
  • تخفيف الألم، وتحسين نمط حركة المفصل. 
  • رفع مستوى اللياقة العامة بما يضمن تقليل احتمالية الإصابة بألم المفاصل.

ختامًا، يعتمد علاج ألم المفاصل على مجموعة من المحاور تشمل زيارة الطبيب عند الشعور بأي أعراض غريبة لإجراء الفحص الطبي، ومعرفة التشخيص الدقيق، بالإضافة إلى تجنب العادات التي تؤثر على صحة المفاصل مثل حمل الأوزان الثقيلة بطريقة غير صحيحة. يمكنك زيارتنا في مستشفيات الموسى لإجراء الفحص الدوري، ومعرفة عن أجدد عروضنا.

SHARE: