احجز موعد
background

ما أسهل طريقة لحساب أيام التبويض لحدوث الحمل؟

معرفة دورة الحيض من الأمور التي قد لا تهتم بها السيدات، والمقصود هنا ليس مواعيد الدورة الشهرية فقط، ولكن حساب أيام التبويض وفترات الخصوبة، وهو أمر مهم، ليس فقط من أجل التخطيط للحمل ولكن لفهم طبيعة الجسم، وما يحدث بدايةً من خروج البويضة والإخصاب أو نزول الدورة، وسواء كنتِ تودين معرفة أيام الإباضة لزيادة فرص حملك أو لمنع الحمل، أو لأي غرض آخر، فسنخبركِ بها من خلال المقال مع بعض المعلومات عن أعراض التبويض، والأيام التي يمكن الجماع فيها لزيادة فرص حدوث الحمل.

ما هي أيام التبويض؟

الإباضة هي إطلاق بويضة ناضجة من أحد المبيضين، والتي تنتقل إلى قناة فالوب، حيث تُخصب بواسطة الحيوان المنوي ليحدث الحمل. في هذه الأثناء يستعد الرحم للحمل عن طريق زيادة سمك بطانته حتى يمكن للبويضة المخصبة الانغراس بها.

في حال لم تُخصب البويضة فإنها تظل مدة 24 ساعة ثم تتحلل، وتنزل مع بطانة الرحم في صورة دم الدورة الشهرية.

خلال الأيام 10 إلى 14 من الدورة الشهرية السابقة تتشكل بويضة ناضجة، وهذه ما تُعرف بأيام التبويض، ويتم إطلاق البويضة الناضجة في اليوم الـ 14 من الدورة الشهرية المنتظمة التي تبلغ مدتها 28 يومًا وهذا ما يُعرف بالإباضة.

على سبيل المثال: إذا كان اليوم الأول للدورة الشهرية السابقة هو 2 يناير، فإن أيام التبويض هي 11 – 15 من يناير إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة ومدتها 28 يومًا.

ما هي الأيام المناسبة للجماع حتى يحصل الحمل؟

تعيش الحيوانات المنوية مدة تتراوح من 3 إلى 5 أيام تقريبًا، لذا فإن معرفة وقت الإباضة يساعد على التخطيط لجدولة مواعيد الجماع لزيادة فرص حدوث الحمل.

من المحتمل أن يحدث الحمل إذا تم الجماع خلال الأيام الخمسة التي تسبق الإباضة، بالإضافة إلى يوم الإباضة نفسه، تُعرف هذه الفترة بنافذة الخصوبة.

بعد الإباضة، يمكن أن تعيش البويضة لمدة 12 إلى 24 ساعة فقط. بعد انتهاء هذا الوقت، تصبح فرص حدوث الحمل معدومة تقريبًا حتى الدورة الشهرية التالية.

لذا، ولتوضيح ما سبق، إذا كانت دورتكِ الشهرية منتظمة وتبلغ مدتها 28 يومًا، فإن التبويض يحدث غالبًا خلال اليوم الـ 14 من تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية، على سبيل المثال إذا كانت آخر دورة شهرية بتاريخ 2 يناير يحدث التبويض تقريبًا يوم 15 يناير، وبالتالي يُنصح بالجماع أيام 10، 11، 12، 13، 14، 15، يناير لزيادة فرص الحمل.

أسهل طريقة لحساب أيام التبويض لحدوث الحمل

أسهل طريقة لحساب أيام التبويض هي استخدام حاسبة التبويض التي توفرها بعض المواقع الإلكترونية وتطبيقات الهاتف، وتحتاج منكِ أن تكوني على دراية بمدة دورتكِ الشهرية ومواعيدها، حتى يمكن حساب أيام التبويض بدقة.

يمكن حساب وقت التبويض بسهولة في الدورة الشهرية المنتظمة، إذ تحدث الإباضة قبل حوالي 14 يومًا من بداية الدورة الشهرية التالية في دورة شهرية مدتها 28 يومًا.

أما إذا كانت فترة الحيض ليست 28 يومًا، فيمكن حساب موعد التبويض عن طريق طرح 14 يومًا من تاريخ الدورة الشهرية التالية، كما سنوضح فيما يلي:

  • إذا كانت الفترة بين الحيضتين هي 35 يومًا، وتاريخ آخر دورة شهرية هو 2 يناير، يمكن حساب موعد التبويض هو كالتالي: موعد الدورة الشهرية التالية المحتمل: هو 5 فبراير، وموعد التبويض المتوقع يمكن حسابه بطرح 14 يومًا من موعد الدورة الشهرية التالية ليصبح 23 يناير.
  • إذا كانت دورة الحيض 21 يومًا، فإن موعد الدورة التالية المحتمل هو 22 يناير، ويكون موعد التبويض المحتمل هو 9 يناير.

حساب أيام التبويض للدورة الشهرية غير المنتظمة

لحساب أيام التبويض في الدورة الشهرية غير المنتظمة، يجب تتبع مواعيد الدورة الشهرية لمدة ستة أشهر متتالية وتسجيل مواعيدها.

  • ابحثي عن أقصر وأطول دورة لديكِ خلال فترة ستة أشهر. 
  • اطرحي 18 يومًا من أقصر دورة لديكِ و11 يومًا من أطول دورة لديكِ والناتج هو الأيام الأكثر خصوبة في دورتكِ. 

وإذا كانت أقصر فترة بين دورتين هي 28  يومًا:

28- 18= 10 (إذن اليوم العاشر من آخر دورة شهرية لديكِ هو بداية أيام الخصوبة في الدورة الحالية).

إذا كانت أطول فترة بين دورتين هي 31 يومًا:

31- 11= 20 (إذن اليوم العشرين من آخر دورة شهرية هو آخر أيام الخصوبة في دورتكِ الحالية).

لذا، وحسب المثال السابق، فإن وقت حدوث التبويض يتراوح في الفترة من 10 إلى 20 من الدورة الشهرية الحالية، وهي الفترة الأكثر خصوبة التي تزداد فيها فرص الحمل.

ما هي الفترة التي لا يحدث فيها الحمل؟

تزيد أو تنقص احتمالية الحمل لدى المرأة حسب الموعد الذي يحدث فيه الجماع، ففي أيام التبويض تكون فرص الحمل في أعلى معدلاتها ومع اقتراب الدورة الشهرية تقل هذه الفرص.

من الممكن أن يحدث حمل خلال الأيام الخمسة التي تسبق الإباضة وفي نفس اليوم (نافذة الخصوبة). يمكن للبويضة البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 24 ساعة بعد إطلاقها، ويمكن للحيوانات المنوية البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 7 أيام بعد ممارسة الجنس. لذلك، من الممكن أيضًا الحمل في اليومين التاليين للإباضة، لكن هذا أقل احتمالًا.

ونتيجة لذلك، هناك حوالي ما يقرب من  18 يومًا في دورة الحيض تكون فيها احتمالات الحمل أقل، وهي الخمسة أيام التي تلي الدورة الشهرية مباشرةً، والثلاثة عشر يومًا بعد يومين من الإباضة.

لتوضيح الأمر، إذا كان موعد الدورة الشهرية هو 2 يناير وتستمر الدورة الشهرية أربعة أيام، فإن الفترة التي ليس من المرجح حدوث حمل فيها تشمل أيام: 6 يناير إلى 10 يناير، و من 17 يناير حتى موعد الدورة التالية والذي غالبًا ما يكون 28 يناير.

يمكن للسيدات اللاتي لديهنّ دورة شهرية أقصر من 28 يومًا أن تحدث لديهنّ الإباضة خلال أيام قليلة من انتهاء الدورة الشهرية.

 كيف أعرف أن اليوم هو يوم التبويض؟

إلى جانب طرق الحساب التي وضحناها يمكن التأكد من حدوث التبويض من خلال بعض العلامات التي قد تلاحظينها في هذه الفترة ومنها:

  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • إفرازات لزجة تشبه بياض البيض.
  • نزيف خفيف للغاية أو بقع وردية.
  • ألم في الثدي.
  • زيادة الرغبة الجنسية.
  • ألم ناحية المبيض في ناحية واحدة من البطن.

لا تشعر جميع النساء بالأعراض السابقة في فترة التبويض، ووقتها يمكن تتبع أيام التبويض بالحسابات التي ذكرناها سابقًا.

ختامًا، فإن حساب أيام التبويض أمر مهم للغاية سواء كنتِ تخططين لحدوث حمل وتريدين حساب الأيام التي يمكن ممارسة الجماع فيها لتزداد فرص الحمل، أو حتى تتجنبي ممارسة العلاقة الحميمة إذا كنتِ تريدين منع الحمل بطريقة طبيعية، وفي جميع الحالات حاولي تدوين مواعيد الدورة الشهرية بدقة كل شهر حتى يمكن معرفة موعد الإباضة والأيام الأكثر خصوبة لكِ.

SHARE: