احجز موعد
background

ما هي أمراض الجهاز التنفسي وما أهم أعراضها؟

أمراض الجهاز التنفسي هي مجموعة متنوعة من الحالات التي تؤثر في الرئتين وأجزاء أخرى من الجهاز التنفسي. سواءً كانت الالتهابات حادة أو مزمنة، فهي حالات تؤثر بشدة في حياة الأشخاص، وتتطلب اتباع سُبل سليمة للوقاية والعلاج.

كم عدد أمراض الجهاز التنفسي؟

على الرغم من أنه لا يوجد عدد ثابت ومؤكد لأمراض الجهاز التنفسي حول العالم، ولكن يبرز حوالي 10 أمراض على رأس قائمة الأمراض التنفسية الشائعة.

تشمل الأمراض التنفسية الشائعة، ما يلي:

  1. الإنفلونزا (Influenza).
  2. الربو (Asthma).
  3. مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  4. التهاب الشعب الهوائية بنوعيه الحاد والمزمن (Bronchitis).
  5. انتفاخ الرئة (Emphysema).
  6. الالتهاب الرئوي (Pneumonia).
  7. السل (Tuberculosis).
  8. كوفيد- 19 (Covid-19).
  9. سرطان الرئة (Lung Cancer).
  10. التليف الكيسي (Cystic fibrosis).

يلعب الجهاز التنفسي دورًا حاسمًا في صحتنا العامة، حيث يُيّسر تبادل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في أجسامنا، ومع ذلك، يمكن أن تعرقل عوامل متعددة الوظيفة الطبيعية للجهاز التنفسي، مما يؤدي إلى تطور الأمراض التنفسية. 

الجهاز التنفسي

قبل الانغماس في تفاصيل الأمراض التنفسية، من الضروري فهم تشريح الجهاز التنفسي. 

يتكون الجهاز التنفسي من الممرات الأنفية، والقصبة الهوائية والشعب الهوائية، والرئتين. تعمل هذه الأجزاء معًا لضمان تدفق الهواء بشكل متواصل وتبادل الغازات اللازمة لبقائنا على قيد الحياة.

يمكن تصنيف الأمراض التنفسية بشكل عام إلى فئتين: الالتهابات التنفسية الحادة والأمراض التنفسية المزمنة. لنتعرف إليها.

أمراض الجهاز التنفسي الحادة

الالتهابات التنفسية الحادة هي أمراض قصيرة الأجل تؤثر بشكل أساسي في الجهاز التنفسي العلوي أو السفلي. 

تحدث هذه الالتهابات عادةً من قبل فيروسات أو بكتيريا ويمكن أن تتراوح من أعراض خفيفة، مثل الزكام، إلى حالات أكثر خطورة، مثل الالتهاب الرئوي.

تشمل بعض الأمثلة الشائعة على الالتهابات التنفسية الحادة:

  • الإنفلونزا: هي حالة مُعديّة للغاية تسببها فيروسات الإنفلونزا بأنواعها. يمكن أن تنتج عنها أعراض، مثل الحمى، والسعال، والتهاب الحلق، وآلام الجسم، والإرهاق.
  • الالتهاب الرئوي: هو عبارة عن التهاب في الحويصلات الهوائية في أحد أو كلتا الرئتين. يمكن أن يُسببه العدوى البكتيرية والفيروسية والفطرية. قد تشمل أعراض الالتهاب الرئوي السعال، وآلام الصدر، والحمى، وصعوبة التنفس.

الأمراض التنفسية المزمنة 

الأمراض التنفسية المزمنة هي حالات طويلة الأمد تستمر لشهور أو حتى سنوات. تؤثر هذه الأمراض في كثير من الأحيان على حياة الفرد اليومية وتتطلب إدارة وعلاج مستمرين. تشمل بعض الأمراض التنفسية المزمنة الشائعة ما يلي:

  • الربو: هو حالة التهابية مزمنة تؤثر في الممرات الهوائية، مما يجعل التنفس أمرًا صعبًا. يتميز بحدوث نوبات متكررة من السعال وانتفاخ الصدر وصعوبة التنفس.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD): وهو مرض رئوي مزمن يعيق تدفق الهواء ويجعل التنفس صعبًا. يتطور عادةً بالتعرض لفترة طويلة للمهيجات، مثل دخان السجائر، ويتميز بأعراض مثل السعال وصعوبة في التنفس وآلام الصدر.
  • سرطان الرئة: هو ورم خبيث ينشأ في الرئتين. غالبًا ما يرتبط بالتعرض لدخان السجائر لفترة طويلة ولكن يمكن أن يحدث أيضًا لدى غير المدخنين. تشمل الأعراض الشائعة لسرطان الرئة السعال المستمر وآلام الصدر وفقدان الوزن وصعوبة التنفس.

أسباب أمراض الجهاز التنفسي

يمكن أن تكون للأمراض التنفسية أسباب مختلفة، بما في ذلك:

  • العدوى: تحدث العديد من الأمراض التنفسية نتيجة العوامل المُعدية، مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات. يمكن لهذه الكائنات الدقيقة أن تدخل الجهاز التنفسي من خلال الاستنشاق أو الاتصال المباشر أو الأسطح الملوثة.
    تشمل الالتهابات التنفسية الشائعة الناتجة عن العوامل المعدية الزكام، والإنفلونزا، والالتهاب الرئوي، والسل.
  • العوامل البيئية: مثل التلوث البيئي والمخاطر المهنية والتعرض للمواد المهيجة بشكل كبير في تطوير الأمراض التنفسية.
    يمكن أن يتسبب التعرض المطول للملوثات، مثل دخان السجائر والغبار وبخار المواد الكيميائية في تلف الجهاز التنفسي وزيادة خطر الحصول على حالات تنفسية مزمنة، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن وسرطان الرئة.
  • الأسباب الوراثية: قد يكون لدى بعض الأفراد ميلاً وراثيًا لبعض الأمراض التنفسية، مثل حالات الربو أو التليف الكيسي.
    يمكن أن يساعد فهم الأساس الوراثي للأمراض التنفسية في تحديد الأفراد الذين هم في خطر وتطوير خطط علاج شخصية.
  • اختيارات نمط الحياة: تُسهم بعض العوامل اليومية، مثل التدخين وسوء الاستخدام للمواد وسوء التغذية وقلة النشاط البدني في تطوير الأمراض التنفسية.
    دخان السجائر على وجه الخصوص، هو سبب رئيسي للأمراض التنفسية المزمنة.

بالإضافة إلى ما سبق يوجد عدة عوامل يمكن أن تزيد من خطر تطوير الأمراض التنفسية، وهي تشمل العمر، فإن كبار السن والأطفال الصغار هم أكثر عرضة للإصابة، ومرضى الحالات المزمنة، مثل أمراض القلب أو السكري وأصحاب الجهاز المناعي الضعيف.

إن فهم الأسباب الكامنة وراء هذه الحالات أمر بالغ الأهمية لوضع استراتيجيات فعّالة للوقاية والعلاج.

ما أعراض أمراض الجهاز التنفسي؟

تختلف أعراض الأمراض التنفسية اعتمادًا على الحالة المحددة وشدتها، ومع ذلك، بعض العلامات والأعراض الشائعة التي قد تشير إلى وجود مشكلة تنفسية ما يلي:

  • السعال مع أو بدون إفراز البلغم.
  • صعوبة وسرعة في التنفس.
  • الشهيق أو الصفير في أثناء التنفس.
  • ألم الصدر أو الضيق.
  • الإرهاق أو الضعف نتيجة قلة وصول الأكسجين.
  • الالتهابات التنفسية المتكررة.
  • ضعف القدرة على تحمل التمارين أو الأنشطة.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • تغير لون الشفاه أو أطراف الأصابع إلى اللون الأزرق.

من المهم أن نلاحظ أن هذه الأعراض قد تكون دليلاً على مختلف الأمراض التنفسية، وأن التقييم الطبي الدقيق ضروري لاتخاذ الخطوات العلاجية المناسبة.

الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي

تلعب الوقاية دورًا حاسمًا في تقليل عبء الأمراض التنفسية. من خلال اعتماد عادات صحية وتقليل التعرض لعوامل الخطر، والتي أهمها:

  • تجنب دخان التبغ.
  • تقليل التعرض للملوثات الهوائية، مثل الغبار وحبوب اللقاح والعفن وبخار المواد الكيميائية.
  • ممارسة سُبل النظافة الجيدة، وأهمها غسل اليدين بانتظام، وتغطية الفم والأنف في أثناء السعال أو العطس، والحفاظ على النظافة في الجو المحيط.
  • التطعيمات، بما في ذلك التطعيم ضد الإنفلونزا والسالمونيلا، لحماية الجهاز التنفسي من العدوى التنفسية.

بالإضافة إلى ما سبق يُعد التشخيص السليم أمراً بالغ الأهمية للوقاية والعلاج. وتضم الاختبارات التشخيصية: تقييم وظيفة الرئة، وتحديد وجود العدوى أو الحساسية، والأشعة السينية للصدر، والتصوير المقطعي، وتحاليل الدم.

علاج أمراض الجهاز التنفسي

يهدف علاج الأمراض التنفسية إلى تخفيف الأعراض، وتحسين وظيفة الرئة، وتعزيز سهولة التنفس ووصول الأكسجين للرئتين. ستعتمد الخطة العلاجية الخاصة على نوع المشكلة التنفسية وشدتها.

ما هي أدوية الجهاز التنفسي؟

تلعب التدخلات الدوائية دورًا حاسمًا في إدارة الأمراض التنفسية. تشمل الأدوية المستخدمة عادة ما يلي:

  • الموسعات القصبية: نوع من الأدوية التي تجعل التنفس أسهل عن طريق استرخاء العضلات في الرئتين وتوسيع الشعب الهوائية. تتوفر في أشكال مختلفة، بما في ذلك البخاخات والأقراص الفموية.
  • الستيروئيدات القشرية: تقلل هذه الأدوية من الالتهاب في الشعب الهوائية ويمكن إعطاؤها عبر البخاخات أو الأقراص الفموية أو الحقن.
  • الأدوية المضادة للكولين: تساعد هذه الأدوية على استرخاء عضلات الجهاز التنفسي، وتقليل الأعراض، مثل السعال والشهيق.
  • مضادات الهستامين: تساعد على منع إطلاق المواد التي تؤدي إلى ردود فعل حساسية وإحداث الأعراض التنفسية.

قد يلجأ الطبيب للأدوية التي تستهدف الجهاز المناعي لتقليل عمله وتأثيره في الجهاز التنفسي في حالات، مثل: الربو والحساسية.

في حالات الأمراض التنفسية الشديدة، قد يحتاج الطبيب للعلاج بالأكسجين الخارجي، لضمان وجود مستويات كافية من الأكسجين في الدم.

من المهم ملاحظة أن اختيار الأدوية وجرعاتها يختلف اعتمادًا على حالة الفرد المحددة وتوصيات الطبيب المُعالج.

إن فهم أمراض الجهاز التنفسي وأسبابها، وأعراضها، واستراتيجيات الوقاية، وخيارات العلاج ضروري لإدارة فعّالة وتحسين التعايش معها.

تذكّر،  إذا كنت تعاني من أي أعراض تنفسية أو تشك في وجود حالة مرضية متكررة، فمن الضروري استشارة الطبيب للحصول على تشخيص دقيق وخطة علاج شخصية والوقاية من المضاعفات. احجز موعدك الآن مع نخبة أطباء المملكة في عيادات الموسى.

SHARE: