احجز موعد
background

بالون المعدة.. كل ما يجب معرفته حول المميزات والعيوب

يثير بالون المعدة الصغير فضول الباحثين ويولِّد تساؤلات لدى المرضى الذين يسعون إلى إيجاد وسيلة سهلة وفعّالة لتحقيق فقدان الوزن، فكيف يمكن لوضع بالون في الجسم أن يساعدهم في تحقيق أهدافهم؟ دعونا نتعمق معًا في هذا الموضوع لنكتشف سوياً مدى فاعلية هذا الإجراء وكيف يساهم في تحسين مسار الرحلة نحو الوزن المثالي.

عملية بالون المعدة 

بالون المعدة هو إجراء يساعد المرضى على إنقاص الوزن والتخلص من الوزن الزائد عن طريق تقليل حجم المعدة دون جراحة، إذ يُدخِّل جراح السمنة البالون المصنوع من السيليكون المطاطي المتين والفارغ من خلال الفم باستخدام المنظار، ثم يملؤه بمحلول ملحي ليشغل مساحة في المعدة، مما يترك مساحة أقل للكميات المتناولة من الطعام والشراب.

يساعد وجود البالون المرضى على تناول كميات أقل من الطعام، والشعور بالشبع لفترات طويلة، وبالتالي يكونون أقل جوعًا بين الوجبات. 

عملية بالون المعدة هي إجراء طفيف التوغل. تُجرى في العيادات الخارجية وتستغرق حوالي 15 إلى 20 دقيقة.

يمكن للمرضى العودة إلى منازلهم بمجرد زوال التخدير، واستئناف أنشطتهم الطبيعية دون قيود، مع اتباع تعليمات ما بعد الإجراء المقدمة من قبل الطبيب بالنسبة لأنواع الأطعمة وكميتها.

مميزات وعيوب بالون المعدة

قبل اتخاذ قرار وضع بالون المعدة، يجب على المريض استشارة الطبيب لمناقشة مميزات وعيوب هذا الإجراء وتحديد ما إذا كان مناسبًا له أم لا.

تشمل بعض المميزات التي يقدمها إجراء بالون المعدة ما يلي:

  • غير جراحي، ولا يتضمن أي تغييرات دائمة في الجهاز الهضمي مما يجعل مضاعفات إجرائه قليلة جدًا.
  • قابلية التغيير، إذ يمكن إزالة البالون بسهولة بمجرد تحقيق أهداف فقدان الوزن أو عند شعور المريض بعدم الراحة، على عكس معظم إجراءات فقدان الوزن الأخرى.
  • المساهمة في تحسن الحالات الصحية المرتبطة بالسمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم وانقطاع النفس الانسدادي في أثناء النوم.

ومثل أي إجراء طبي لا يخلو الأمر من بعض السلبيات المحتملة التي تتمثل في أنه:

  • إجراء مؤقت: بالون المعدة هو جهاز يوضع لفترة مؤقتة يحددها الطبيب عادة 6 أشهر، ومن ثم يجب إزالته، يمكن للمرضى الذين لم تتغير عاداتهم الصحية خلال هذه الفترة من استعادة فقدان الوزن بسرعة.
  • قدرته منخفضة على خفض الوزن مقارنة بالإجراءات الجراحية للتخلص من مرض السمنة.

كما قد يُعاني المرضى من بعض الآثار الجانبية التالية للإجراء، لنتعرف إليها بالتفصيل.

بالون المعدة

ما أضرار بالون المعدة؟

على الرغم من أن هذا الإجراء آمن بشكل عام، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية مزعجة، وهي تشمل:

  • تكرار الغثيان والقيء.
  • تشنجات المعدة.
  • الارتجاع الحمضي. 
  • اضطرابات الجهاز الهضمي بما فيها الإسهال أو الإمساك والشعور بالانتفاخ.

كما تشمل بعض المضاعفات النادرة، ما يلي:

  • انكماش البالون بشكل خاطئ.
  • انثقاب المريء أو المعدة في أثناء الإجراء. 
  • التضخم الزائد التلقائي للبالون، مما يؤدي إلى انسداد المعدة.
  • انتشار العدوى في الجهاز الهضمي.

يقدم إجراء بالون المعدة حلاً غير جراحي وفعالاً لفقدان الوزن مع فوائد صحية كبيرة ولكنه يتطلب الالتزام بتغيير نمط الحياة لتحقيق النجاح على المدى الطويل مع إدراك المخاطر والقيود المحتملة المرتبطة بطبيعته المؤقتة.

ما علامات انفجار بالون المعدة؟

في الحالات النادرة عندما ينفجر بالون المعدة، فإنه يمكن أن يشكل مخاطر محتملة على صحة المريض وقد يتطلب عناية طبية فورية. تتضمن بعض العلامات والأعراض التي يجب الانتباه إليها ما يلي:

  • ألم شديد، ومفاجئ في البطن.
  • القيء غير المبرر والمستمر.
  • صعوبة البلع.

كما قد يدل ظهور لون أخضر في البول إلى انفجار بالون المعدة، إذ تُضاف صبغة الميثيلين الزرقاء غير الضارة إلى البالون عند إدخاله إلى المعدة وإذا انفجر البالون، قد تتسرب هذه الصبغة في المعدة ومن ثم إلى المسالك البولية، مسببة تغير لون البول إلى اللون الأخضر.

إذا واجهت أي من هذه الأعراض بعد إجراء بالون المعدة، فمن الضروري طلب العناية الطبية الفورية لمعالجة أي مضاعفات محتملة.

هل المعدة تتوسع بعد البالون؟

بالون المعدة لا يؤدي إلى توسيع حجم المعدة، فهو جهاز مؤقت قابل للإزالة يملأ أقل من نصف المعدة، مما يبطئ مرور الطعام والسوائل ويساعد الأفراد على الشعور بالشبع عند تناول وجبات صغيرة، دون أي تغير جراحي في المعدة. 

من الفئات التي يناسبها عملية بالون المعدة؟

يُعد إجراء بالون المعدة مناسبًا للأفراد الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى من 30، ولكن لتحديد ما إذا كان المريض مرشحًا جيدًا لإجراء بالون المعدة، من الضروري إجراء تقييم شامل من قِبَل فريق متعدد التخصصات، يتضمن عادةً أخصائي تغذية، وأخصائي أمراض الجهاز الهضمي، وجراح السمنة، ليحدد معايير ملاءمة الإجراء الفردية.

تتمثل بعض هذه المعايير في:

  • الأشخاص ذوي مؤشر كتلة الجسم أعلى من 30 مؤهلون بشكل عام لإجراء بالون المعدة.
  • وجود حالات مرضية مرافقة للسمنة، مثل مرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب والأوعية الدموية، واضطرابات التمثيل الغذائي حتى وإن كان مؤشر كتلة الجسم أقل من 30.
  • الأفراد غير المؤهلين لإجراء جراحة السمنة أو أولئك الذين يبحثون عن خيار أقل تدخلاً.

الجدير بالذكر أن النجاح في إجراء بالون المعدة يتطلب الالتزام بتغييرات في نمط الحياة على المدى الطويل، بما في ذلك النظام الغذائي والتمارين الرياضية قبل الإجراء وبعده.

متى تظهر نتائج بالون المعدة؟

تظهر نتائج عملية بالون المعدة عادة خلال ستة أشهر من تركيب البالون، إذ يفقد المرضى عادة حوالي 10-15% من وزن الجسم تدريجياً خلال هذه الفترة. 

بعد إزالة البالون، قد يحتاج المرضى إلى الاستمرار في نمط حياة صحي للحفاظ على فقدان الوزن الذي تحقق خلال الأشهر الستة.

في ختام هذا الاستكشاف الشامل لإجراء بالون المعدة، نجد أن هذا الإجراء الطبي يبرز كخيار مبتكر وفعّال للأفراد الذين يسعون للتخلص من مشكلات مرض السمنة بطريقة غير جراحية. على الرغم من إيجابيات هذا الإجراء، يظل الحذر والتوجيه الطبي الشخصي ضروريين. فكل فرد يتطلع لاستكشاف هذا الخيار يجب أن يتشاور مع فريق طبي متخصص لضمان أن يكون الإجراء مناسباً لحالته الصحية ويتماشى مع أهدافه الشخصية.

بالون المعدة
SHARE: