احجز موعد
background

كل ما تحتاجين إلى معرفته حول توريد الشفايف بالليزر

تقنية توريد الشفايف بالليزر، الخيار المتقدم والفعّال لتحسين لون الشفاه واستعادة جماليتها وإبراز معالم وجوهنا بشكل لافت. هذا الإجراء الابتكاري يستخدم طاقة الليزر المستهدفة لتجديد الشفاه وتحسين لونها، مما يعزز ظهورها بإشراق وتوازن استثنائيين. اكتشفي معًا رحلة تحول الشفايف.

توريد الشفايف بالليزر

توريد الشفايف بالليزر هو إجراء تجميلي يستهدف التصبغ المفرط في الشفاه، مما يؤدي إلى مظهر أكثر تناسقًا ولمعاناً.

يستخدم العلاج ضوء الليزر المستهدف والحرارة الناتجة؛ لتكسير الميلانين، الصبغة المسؤولة عن لون الشفاه، وتحفيز إنتاج الكولاجين للحصول على منطقة شفاه أكثر نعومة وإشراقاً.

هذا الإجراء غير مؤلم وسريع  يستغرق حوالي 30 دقيقة، وله آثار جانبية قليلة، سنذكرها بالتفصيل، ولكن قبل ذلك لنتعرف إلى أسباب ظهور الشفايف باللون الداكن.

أسباب اسمرار الشفايف

لون شفتينا، مثل لون بشرتنا وشعرنا، يتحدد بواسطة صبغة تُسمى الميلانين، لذلك هناك عدة عوامل قد تسهم في تصبغ الشفتين، بما في ذلك:

  • التعرض لأشعة الشمس دون حماية.
  • التدخين الشره، الذي يمكن أن يحد من تدفق الدم إلى الشفاه.
  • جفاف الشفاه وتقشرها، مما يساهم في ظهورها بمظهر داكن.
  • الالتهابات وإصابات الشفتين. 
  • العوامل الوراثية والتغيرات الهرمونية.
  • عوامل نمط الحياة، مثل سوء نظافة الفم و قضم الشفاه قد تؤدي إلى تغير اللون أيضًا.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض الأدوية والحالات الطبية، مثل: فقر الدم ونقص الفيتامينات ومرض أديسون وأدوية الملاريا وبعض المضادات الحيوية أن تتسبب في فرط تصبغ الشفاه.

يجب معالجة السبب الرئيسي لتغير لون الشفاه قبل اللجوء لإجراءات توريد الشفاه بالليزر أو ما شابه. 

 هل الليزر يزيل سواد الشفايف؟

يمكن استخدام نوعين من الليزر لتوريد الشفايف واستعادة لونها الأصلي، يتمثل النوع الأول في تقنية الفراكشنال ليزر CO2 التي تعمل من خلال تسخين الليزر للطبقات الداخلية.

يتضمن الإجراء تطبيق منشط كربوني  على الشفتين لتوليد الطاقة الحرارية من الليزر، تليه تطبيق شعاع الليزر وتُستهدف الخلايا المتصبغة مع تقشير الطبقة الخارجية من الشفاه بشكل دقيق.

ينجم عن ذلك التخلص من التصبغات في الطبقات الخارجية، إلى جانب تحفيز إنتاج الكولاجين في الطبقات الداخلية، مما يؤدي إلى شد الشفايف وتقليل ظهور التجاعيد والتصبغات، مما يحسن مظهر الشفاه بشكل شامل.

الجدير بالذكر أن هناك أنواعاً من أجهزة الليزر الأخرى تستهدف الطبقات العميقة داخل الشفتين، إذ أن الليزر يفتت التصبغات المتراكمة تحت الطبقات العليا، مما يقلل من قدرة الجلد على إعادة تكوين الميلانين في تلك المناطق الخاصة. يتطلب هذا النهج غالباً جلسات متعددة ولكنه أقل تأثيراً وأكثر فعالية على المدى الطويل.

نصائح قبل جلسة توريد الشفايف بالليزر

قبل خضوعكِ لجلسة توريد الشفاه بالليزر، من المهم اتباع بعض الاحتياطات لضمان أفضل النتائج. قد تشمل هذه الاحتياطات ما يلي:

  •  تجنب استهلاك الكحول لمدة لا تقل عن 7 أيام قبل موعد الجلسة.
  •  التوقف عن استخدام أي مستحضرات تجميلية أو مهيجة للشفاه لمدة لا تقل عن أسبوع قبل الجلسة.
  • ترطيب الشفاه بانتظام في الأيام التي تسبق الموعد.
  • التوقف عن استخدام المقشرات أو الكريمات أو العلاجات المنزلية على الشفاه قبل الجلسة بعدة أيام.
  • تجنب التدخين قبل الموعد.
  • استشارة الطبيب حيال الأدوية المستخدمة بشكل مزمن.

كم عدد جلسات توريد الشفايف بالليزر؟

يختلف عدد جلسات توريد الشفايف بالليزر المطلوبة لتحقيق النتائج المرجوة حسب العوامل الفردية، مثل مستوى التصبغ ونوع البشرة. في المتوسط، عادة ما تكون هناك حاجة إلى إجراء 4 إلى  6 جلسات، مع اللمسات النهائية حسب الضرورة. 

ومع ذلك، قد تتطلب بعض الحالات ما يصل إلى 10 جلسات علاجية، بفاصل 2-3 أسابيع بين الجلسة والأخرى.

أضرار توريد الشفايف بالليزر 

مثل أي إجراء طبي، يحمل توريد الشفايف بالليزر آثارًا جانبية محتملة. قد تشمل هذه الآثار الآتي:

  • الحساسية المؤقتة أو شعور بالتهيج الطفيف.
  • تغييرات في لون الشفاه. 
  • انتفاخ، أو تورم في الشفاه.

 ومع ذلك، يمكن التقليل من هذه المخاطر وضمان أفضل النتائج عند اختيار طبيب ذو خبرة ومهارة وسمعة جيدة واتباع توجيهاته.

نصائح بعد توريد الشفايف بالليزر

بعد علاج توريد الشفاه بواسطة الليزر، من المهم اتباع التعليمات الموصى بها بواسطة طبيبكِ للحصول على النتائج المُثلى، والتي قد تتضمن الآتي:

  • الحفاظ على المنطقة المعالجة نظيفة، مع تجنب استخدام الصابون أو فرك المنطقة.
  • ترطيب الشفاه بمرطب طبي خالي من العطور والوقاية من الجفاف.
  • تطبيق كمادات ثلج لتخفيف تورم الشفاه والكدمات بعد الجلسة.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس واستخدام واقي الشفاه.
  • تطبيق الكريمات أو المراهم التي يصفها الطبيب؛ لتخفيف التهيج.
  • تجنب استخدام مستحضرات التجميل أو أي علاجات أخرى للشفاه لفترة محددة.
  • الاتصال بالطبيب إذا ظهرت أي أعراض غير عادية أو مضاعفات غير متوقعة.

الشفاء السليم والرعاية الجيدة بعد العلاج أمران حاسمان لتحقيق أفضل النتائج وتقليل مخاطر الآثار الجانبية.

الجدير بالذكر أنه قد يستغرق بعض الوقت حتى تظهر النتائج الكاملة لعلاج توريد الشفايف بالليزر، يجب ترك الشفاه تشفى وتتكيف تدريجياً.

هل توريد الشفايف بالليزر مؤلم؟

يوصف الإحساس خلال جلسة توريد الشفايف بالليزر بأنه يشبه لدغة خفيفة أو شعوراً يشبه شد المطاط على الجلد. بينما قد يختلف الشعور من شخص لآخر. 

يُطبق الليزر عادة بإيقاع محدد، مما يتيح لكِ التعود على هذا الإحساس، ويصبح غير مؤلم. 

إذا كان لديكِ مخاوف بشأن شدة العلاج أو لديك شفاه حساسة، ناقشي ذلك مع الطبيب الخاص بكِ قبل الجلسة لتطبيق تخدير موضعي لتقليل الانزعاج.

كم يستمر توريد الشفايف بالليزر؟

تُعد نتائج توريد الشفاه بالليزر شبه دائمة، ولكنها لن تمنع حدوث المزيد من فرط التصبغ بسبب عادات نمط الحياة أو التغيرات الهرمونية. للحفاظ على النتائج، من الضروري اتباع روتين جيد للعناية بالبشرة وحماية الشفاه من التعرض لأشعة الشمس وترطيبها بالشكل الأنسب.

بعد العلاج الأولي، قد تكون هناك حاجة إلى عدة جلسات اعتمادًا على نوع البشرة ومستوى التصبغ. على الرغم من النتائج الفورية للعلاج إلا أنه عادة ما تظهر النتائج النهائية بعد 3 أشهر من الجلسة الأخيرة. 

تُعد تقنية توريد الشفايف بالليزر إجراءًا تجميليًا شائعًا يساعد في تحسين مظهر الشفتين بشكل طبيعي. من خلال فهم العملية واتباع التحضير السليم وإرشادات ما بعد الرعاية، يمكن تحقيق نتائج ممتازة لاستعادة جمالكِ الطبيعي. 

 لا تترددي في مناقشة أهدافكِ ومخاوفكِ مع طبيب موثوق به. للحصول على الإرشادات والتوجيهات و لضمان تحقيق أفضل النتائج الممكنة. نسعد باستقبال استفساراتكِ.

SHARE: