احجز موعد
background

جدول الأكل الصحي لمرضى السكري

أن تعيش مع مرض السكري أمر يتطلب إدارة دقيقة لمستويات السكر في الدم من خلال نمط حياة صحي، بما في ذلك التغذية السليمة، ويساعد جدول الأكل الصحي لمرضى السكري الذي سنضعه لك اليوم في العيش بصحة وعافية مع هذا المرض.

جدول الأكل الصحي لمرضى السكري 

عند إصابة المريض بالسكري يكاد يكون أول سؤال يسأله للطبيب ما هي الأطعمة الممنوعة والمسوحة له؟ 

لذا يقدم لكم الجدول الآتي الإجابة بشكل مختصر:

الأكل الممنوع لمرضى السكرالأكل المناسب لمرضى السكري
  • المشروبات الغازية المحلاة وعصائر الفاكهة المعلبة.
  • الخضروات الورقية، مثل: السبانخ والكرنب وغيرها.
  • الأطعمة المصنعة، مثل الوجبات السريعة والوجبات الخفيفة المعبأة.
  • الفواكه منخفضة السكريات، مثل: التوت والفراولة، لغناها بمضادات الأكسدة والألياف.
  • الحلوى والمنتجات المليئة بالسكريات المكررة.
  • الأسماك الدهنية، مثل السلمون والماكريل والسردين الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا 3.
  • الخبز الأبيض والأرز والمعكرونة.
  • المكسرات والبذور: اللوز والجوز وبذور الشيا والكتان مصادر جيدة للدهون الصحية والألياف.
  • منتجات الألبان كاملة الدسم، مثل الحليب الكامل الدسم والجبن الدسم، التي قد تحتوي على نسب عالية من الدهون المشبعة.
  • الحبوب الكاملة مثل الكينوا والأرز البني والخبز الكامل.
  • الأطعمة المقلية.
  • الكحول ومشروبات الطاقة الغنية بالسكريات.
  • البقوليات، مثل: العدس والحمص والفاصوليا لأنها مصادر جيدة للبروتين والألياف والكربوهيدرات المعقدة.

يرجى ملاحظة أن الاعتدال والتوازن هما الأساس، وأن حتى الأطعمة الممنوعة المذكورة قد تختلف درجة تأثيرها السلبي بين المرضى، لذا؛ من المهم استشارة طبيب الغدد الصماء أو أخصائي التغذية لتحديد القيود الغذائية الخاصة والإرشادات التي تنطبق على حالتك الفردية.

أخطر الفواكه لمرضى السكري

بينما تُعد الفواكه بشكل عام صحية، إلا أن بعض الفواكه لها نسبة عالية من السكر وقد تسبب ارتفاعًا في مستويات السكر في الدم لدى المصابين بالسكري إذا تناولونها بإفراط.

 إليك بعض الفواكه التي يجب تناولها بحذر:

  • العنب، إذ أن له مؤشر غلايسمي مرتفع، أي قد يتسبب في ارتفاع سريع في مستويات السكر في الدم. 

  • الأناناس: يحتوي 100 جرام من الأناناس على سكر طبيعي بمعدل 13 جراماً تقريباً، ويمكن أن يسبب ذلك زيادة كبيرة في مستويات السكر في الدم.

  • البطيخ، لاحتوائه على مستويات عالية من السكريات، ينبغي تناوله بشكل معتدل وتناوله مع أطعمة أخرى لتقليل التأثير على مستويات السكر في الدم.

  • الفاكهة المجففة والتي يُضاف لها السكريات في تجفيفها.  

كما تُشير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إلى أن شرب عصير الفاكهة في أثناء الوجبة أو بمفرده يرفع بسرعة مستويات السكر في الدم لدى الشخص. على عكس تناول الفاكهة الطازجة التي تحتوي على الألياف، يعد عصير الفاكهة مصدرًا مركزًا للسكر الذي يمكن أن يرفع نسبة السكر في الدم بسرعة.

من المهم ملاحظة أن استجابة مرضى السكري للفواكه تختلف. قد يساعد رصد مستويات السكر في الدم بعد تناول الفواكه والاستشارة مع محترف الرعاية الصحية في تحديد الفواكه المناسبة لاحتياجاتك الخاصة.

كما أن من أفضل النصائح المتبعة لخفض تأثير هذه الفواكه على ارتفاع سكر الدم، هي تناولها مع أو بعد وجبة كاملة مليئة بالبروتين أو الدهون الصحية لإبطاء الهضم ومنع تأثيرها السلبي في الجسم.

تغذية مرضى السكر

تلعب التغذية دورًا حاسمًا في إدارة مرض السكري، إذ تؤثر الأطعمة التي يتناولها المريض مباشرة في مستويات السكر في الدم، إن اهتمام المريض بأسس التغذية السليمة واختيار الأطعمة الذكية أمر ضروري للمساعدة على:

  • التحكم في مستويات السكر في الدم: يمكن لنظام غذائي متوازن مع حصص مناسبة واستهلاك محدود للأطعمة ذات النسبة العالية من الكربوهيدرات منع الارتفاعات غير المنضبطة في مستويات السكر في الدم والحفاظ على استقرارها.

  • الحفاظ على الوزن الصحي: البدانة عامل خطر للإصابة بمرض السكري. يمكن لنظام غذائي غني بالعناصر الغذائية مساعدة المصابين بالسكري في تحقيق والحفاظ على وزن صحي، مما يعزز بدوره السيطرة على مستويات السكر في الدم.

  • الوقاية من المضاعفات: يزيد مرض السكري من خطر الإصابة بمضاعفات صحية مختلفة، مثل الأمراض القلبية والأوعية الدموية. يمكن لجدول غذائي مُخطط جيدًا تقليل خطر هذه المضاعفات وتعزيز جودة الحياة العامة.

ما هي طرق التغذية السليمة لمرضى السكر؟

يجب أن يركز النظام الغذائي الخاص بالمصابين بالسكري على تحقيق توازن بين الكربوهيدرات والبروتينات والدهون مع مراعاة حجم الحصص والأهداف الغذائية الخاصة. 

إليك دليلًا خطوة بخطوة لمساعدتك في تخطيط وجباتك بفعالية:

  • حدد أهداف السعرات الحرارية والكربوهيدرات اليومية: استشر طبيبك أو أخصائي التغذية لتحديد عدد السعرات الحرارية المناسبة ونسبة الكربوهيدرات التي يحتاجها جسمك. سيعتمد ذلك على عوامل، مثل مستوى نشاطك وأهداف وزنك والصحة العامة.

  • قسّم الكربوهيدرات: يجب توزيع حصص الكربوهيدرات بالتساوي على مدار اليوم. يمكن أن يساعد ذلك في منع الارتفاعات في مستويات السكر في الدم والحفاظ على استقرارها. 

يجب أن تهدف إلى تناول وجبات خفيفة متوازنة تتضمن مزيجًا من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون الصحية.

  • اختر الكربوهيدرات الغنية بالألياف: يجب تضمين الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبقوليات، التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف. 

تبطئ الألياف عملية الهضم وامتصاص الكربوهيدرات، مما يمنع الارتفاعات المفاجئة في مستويات السكر في الدم.

  • أدخل البروتينات النباتية: ضع مصادر البروتين النباتية، مثل البقوليات والمشروم في وجباتك. تساعد البروتينات في تنظيم مستويات السكر في الدم وتعزيز الشبع.

  • تضمين الدهون الصحية: إعطاء الأولوية لإضافة مصادر الدهون الصحية، مثل الأفوكادو والمكسرات والبذور وزيت الزيتون، في نظامك الغذائي. تُعد هذه الدهون مفيدة لصحة القلب ويمكن أن تساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم.

  • مراقبة حجم الحصص: كن على دراية بحجم الأجزاء لتجنب الأكل الزائد. استخدم كؤوس القياس أو الأوزان الغذائية أو الدلائل البصرية لتقدير حجم الحصة المناسب.

نصائح لمرضى السكري

نقدم لك بعض النصائح العامة التي يجب على أي مريض سكر اتباعها للوقاية من مضاعفات الحالة، وإدارتها بشكل فعال، ومنها:

  • مراقبة مستويات السكر في الدم بشكل دوري، وتعديل النظام الغذائي وفقًا لذلك. استشر فريق الرعاية الصحية الخاص بك إذا لاحظت أي تغير أو عدم توازن في مستويات السكر في الدم.

  • المحافظة على ترطيب الجسم، إذ يجب أن يهتم مريض السكري بشرب الكثير من الماء طوال اليوم لدعم صحة الجسم ووظائفه وحماية عمل الكليتين. 

  • الحد أو التقنين من استهلاك المشروبات الغازية المحلاة، التي يمكن أن تسبب ارتفاعاً غير منضبط وسريعاً في مستويات السكر في الدم.

  • تعديل خطة الوجبات اليومية، من حيث الكمية والنوعية بشكل كامل، وإجراء التغييرات بناء على الاستجابة للعلاج ومعدلات السكر في الدم.

  • إجراء نشاط بدني منتظم، إذ تساعد الرياضة في تحسين حساسية الخلايا للأنسولين، ودعم الحفاظ على وزن صحي بجانب النظام الغذائي المتوازن.

كما يجب أن يكون كل مريض سكري على اطلاع بسُبل إدارة هذا المرض، وآخر ما توصلت له الأبحاث حيال التغذية السليمة لإدارة السكري. 

اقرأ  من مصادر موثوقة مثلما تفعل الآن، واستشر الخبراء في التغذية وأطباء الغدد الصماء لاتخاذ قرارات مستنيرة حول نظامك الغذائي.

الآن بعد أن أصبح لديك فكرة عامة عن كيفية إنشاء جدول الأكل الصحي لمرضى السكري، وتعرفت إلى الأطعمة الممنوعة والمسموحة، نُشير بأنه لكل حالة فردية استجابة مختلفة، وبناء الخطة الغذائية يعتمد على الوزن والطول والجنس، والحالة الصحية والعمر ومدى النشاط البدني وعوامل أخرى، لذا؛ لا تتردد في زيارة الطبيب لوضع خطة تناسبك وحماية نفسك من مضاعفات هذا المرض. نحن بانتظارك.

SHARE: