احجز موعد
background

ما هي طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية؟

تتساءل العديد من السيدات عن طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية مع وجود جرح جديد يحتاج فترة للالتئام والذي يجب التعامل معه بحذر لتفادي الألم والانزعاج، ولهذا نستعرض معكِ اليوم عزيزتي شرحًا لعدد من الطرق التي تساعدكِ على النوم بشكل يقلل من ألم الجرح ويساهم في زيادة عدد ساعات نومكِ للتعافي سريعًا. نستعرض معكِ كذلك عددًا من نصائح العناية بجرح القيصرية ونجيبكِ عن العديد من الأسئلة التي تشغل بالكِ بعد الولادة، كل هذا وأكثر من خلال مقال اليوم.

ما هي الوضعية المناسبة للنوم بعد العملية القيصرية؟

لا تقتصر الوضعية المناسبة للنوم بعد القيصرية على طريقة واحدة بعينها ونستعرض معكِ أفضلها فيما يلي: 

رغم أن النوم على الظهر يُمنع خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل إلّا أن هذه هي طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية، وهذا لأنّها لا تسبب أي ضغط على العضلات أو على الجرح كما أنّها تضمن بقاء الجسم في وضعية سليمة. قد تشعر الأم ببعض الألم الناتج عن الجرح بالطبع بعد العملية، إلْا أن نومها مستلقيةً على ظهرها يجنبّها زيادة الألم ويمكّنها من النوم دون الشعور بالقلق من تأذي الجرح.

يمكن للأم كذلك أن تضع وسادة تحت الركبة أو الذراع إذا كان سيساعدها هذا على الشعور براحة أكبر، إلّا أن عليها القيام بحذر عند الاستيقاظ لتفادي الضغط على العضلات.

تستطيع الأم أيضًا النوم على وسادة بزاوية 45 درجة، ما يوفّر لها قدرًا أكبر من الراحة ويقيها كذلك من انقطاع التنفس أثناء النوم. 

تلجأ بعض الأمهات للنوم وهن جالسات في حالة عدم شعورهن بالراحة في الوضعيات السابقة، ونطمئنهن أن هذه الوضعية آمنة وستوفّر لهن الراحة، كما نذكرهن بأن هذا الوضع سيكون مؤقت وسيتمكّن من النوم بشكل طبيعي بعد أسابيع قليلة. 

نضيف إلى معلوماتكم أن النوم على الجانب الأيسر بالتحديد بعد الولادة القيصرية يحفّز الدورة الدموية ويساهم في تسهيل عملية الهضم.

يمكنكِ عزيزتي اختيار الطريقة التي تفضلين بين هذه الطرق أو حتى التنويع بينها واحرصي في جميع الحالات على النوم لساعات كافية لتساعدي جسمكِ على التعافي. 

متى أتحرك بشكل طبيعي بعد العملية القيصرية؟

يطلب الطبيب من الأم التحرك بعد الإفاقة بساعات قليلة عقب العملية القيصرية للاطمئنان على صحتها وعلى عدم وجود أية مضاعفات ناتجة عن التخدير أو عن الجراحة. من الطبيعي أن تشعر السيدة أنّها ليست قادرة على المشي بمفردها وتساعدها الممرضة على المشي في هذه الأثناء، ومن الجدير بالذكر أن الأم تستعيد تدريجيًا القدرة على المشي بمفردها بشكل طبيعي في أثناء فترة التعافي. 

كيف أجعل جرح القيصرية يلتئم بسرعة؟

 يلتئم جرح القيصرية بشكل تدريجي، وتساعدكِ النصائح التالية على مرور فترة تعافي الجرح بسلام:

  • الحرص على إبقاء منطقة الجرح نظيفة وجافة.
  • تغيير الضمادة بشكل يومي حسب تعليمات الطبيب.
  • تفادي خدش الجرح أو حكه.
  • تجنب ممارسة الرياضة إلّا عندما يسمح الطبيب بذلك.
  • تجنب رفع أي حمل ثقيل. 
  • وضع وسادة على البطن عند الرغبة بالعطس أو الضحك لتخفيف الضغط على العضلات.
  • تناول المسكنات والأدوية التي يصفها الطبيب.
  • الالتزام بالمواعيد التي يحددها الطبيب للمتابعة بعد العملية.
  • الحرص على اتباع طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية للحصول على قسط كافٍ من الراحة.

متى يتم شفاء الجرح الداخلى بعد الولادة القيصرية؟

يحتاج جرح القيصرية حوالي 6 إلى 8 أسابيع للشفاء وتساعد النصائح السابقة على مرور فترة التعافي دون مضاعفات.

تعرف أيضا على علامات الخطر بعد الولادة القيصرية

ما سبب وجع مكان العملية القيصرية؟

يجب أن تعلمي عزيزتي أن الولادة القيصرية ليست إجراءً بسيطًا، بل عملية كُبرى تستلزم شق عدد من طبقات الأنسجة ولهذا فالتعافي عقبها يستلزم وقتًا ومن الطبيعي أن يكون هناك وجع مكان خياطة الجرح بالأخص. 

سيصف لكِ الطبيب عددًا من المسكنات ومضادات الالتهاب التي تعمل على تخفيف الألم في هذه الفترة، ونطمئتكِ أن الوجع يخف تدريجيًا مع مرور الأسابيع. ننصحكِ باتباع النصائح التي يمليها عليكِ الطبيب بعد العملية، بالإضافة إلى الالتزام بمواعيد المتابعة الدورية واستشارته على الفور عند الشعور بأي مضاعفات لم يعلمكِ مسبقًا أنكِ قد تمرين بها.

نشجعكِ على عدم الضغط على نفسكِ في أثناء فترة التعافي بعد الولادة القيصرية وألّا تترددي في طلب يد العون من المقربين لتحظي بقسط كافٍ من الراحة قدر الإمكان إلى أن تستعيدي صحتكِ.

تكون الأيام اللاحقة للولادة مرهقة بلا شك، ولكن يطغى على الألم والإرهاق التقاؤكِ بصغيركِ أخيرًا بعد طول انتظار. احرصي على اتباع طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية التي وضحناها لكِ من خلال المقال، بالإضافة إلى الإرشادات الخاصة للتعافي من الولادة القيصرية. نشجعكِ على طلب المساعدة من زوجكِ أو الأشخاص المقربين لكِ والذين ترتاحين في التعامل معهم في هذه الفترة الانتقالية والجديدة من حياتكِ، كما نذكركِ بأهمية تناول وجبات مغذية لمساعدة جسمكِ على استعادة نشاطه وإدرار ما يكفي من الحليب لصغيركِ ودمتِ وأسرتكِ الصغيرة بأفضل صحة وحال.

SHARE: