احجز موعد
background

ما هو سبب ظهور الحزام الناري؟

يُعد الحزام الناري من الحالات الطبية التي تثير القلق لدى الكثيرين، نظرًا للألم الشديد الذي يُحدثه. ويتساءل الأشخاص ما إذا كان نتيجة لنقص في الجهاز المناعي، أم أن هناك عوامل أخرى تلعب دورًا في ظهوره؟ 

في هذا المقال، سنلقي نظرة عميقة على أسباب حدوث الحزام الناري وعوامل الخطر المرتبطة به، وذلك لفهم أفضل لكيفية التعامل معه وعلاجه بفعالية.

ما هو مرض الحزام الناري؟

الحزام الناري هو عدوى فيروسية تتميز بطفح أو بثور جلدية مليئة بالسوائل على منطقة محددة أو جانب واحد من الجسم أو الوجه.

يُطلق على المرض أيضاً أسماء، مثل: الحلأ أو الهربس النطاقي أو هربس زوستر، وجاءت تسميته من الفيروس المسبب له، وهو الفَيروس النُّطَاقِي الحُماقِي (varicella-zoster virus) نفس الفيروس الذي يسبب مرض جدري الماء.

قد يكون الطفح الجلدي مؤلمًا للغاية، وهو أكثر شيوعًا عند كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، ومع ذلك هو ليس مهددًا للحياة، ولكنه قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل:

  • الألم العصبي التالي للهربس.
  • فقدان الرؤية.
  • مشكلات عصبية.
  • التهابات الجلد. 

يتوفر لقاح جدري الماء أو الحُماق (chickenpox) ويوصى به للأفراد المعرضين للإصابة؛ للمساعدة في الوقاية من هذه الحالة.

أسباب الحزام الناري

يحدث الحزام الناري عندما يُعاد تنشيط فيروس جدري الماء. بعد أن يُصاب الشخص بجدري الماء، يظل الفيروس خاملًا في الجسم ويمكن أن ينشط مرة أخرى بعد سنوات، مما يؤدي إلى الإصابة بالحزام الناري.

عندما يصبح الفيروس نشطًا، يستطيع عبور ألياف الأعصاب مسبب التهاب في المنطقة، مما يؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي والأعراض المرتبطة به على منطقة محددة من الجسم.

لا يزال السبب الدقيق لإعادة تنشيط الفيروس غير مفهوم تمامًا، ولكن يُعتقد أنه قد يكون مرتبطًا بضعف جهاز المناعة أو عوامل أخرى، مثل:

  • التقدم في العمر: الحزام الناري أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين تجاوزوا سن الخمسين، نتيجة ضعف جهاز المناعة لدى كبار السن.
  • ضعف جهاز المناعة بسبب حالات، مثل الإيدز أو العلاجات المثبطة للمناعة.
  • الإجهاد: يمكن لمستويات الإجهاد المرتفعة أن تؤثر على عمل جهاز المناعة. 
  • بعض الحالات الطبية، مثل: السرطان، وأمراض المناعة الذاتية، وعمليات زراعة الأعضاء أيضاً قد تقلل من عمل جهاز المناعة وتجعل الأفراد أكثر عرضة للإصابة بالحزام الناري.

بينما يمكن لأي شخص تعرض لجدري الماء سابقاً أن تتطور لديه إصابة الحزام الناري، إلا أن هذه العوامل لها دور كبير في زيادة احتمالية تنشيط الفيروس بشكل واضح، ويجب التعامل معها بحرص شديد واتباع السُبل الوقائية.

أعراض الحزام الناري 

العرض الأساسي للحزام الناري هو ظهور طفح جلدي. يظهر الطفح عادة بعد يوم إلى خمسة أيام من الشعور بالعلامات المبكرة إذ تبدأ كبقع حمراء صغيرة تتطور إلى بثور مملوءة بالسوائل. 

غالباً ما تكون هذه البثور مؤلمة، وتتجمع بشكل عدة بقع سويًا، وبعد عدة أيام تجف البثور وتصبح أقل إيلاماً، ومن ثم تبدأ عملية شفائها  في غضون 2 إلى 4 أسابيع.

تشمل أعراض الحزام الناري الألم أو الحكة أو الوخز في منطقة معينة، يليها القروح الشبيهة بالبثور أو الطفح الجلدي المذكور، والذي يظهر عادةً على جانب واحد من الجسم وهذا ما يميزه عن جدري الماء الذي قد ينتشر في كل الجسم.

قد يتراوح الألم المرتبط بالحزام الناري من متوسط إلى شديد ويبدو وكأنه إحساس بالوخز وعدم الراحة أو طعن حاد، كما تكون آلام الظهر مستمرة أو متقطعة.

ما هي بداية أعراض الحزام الناري؟

غالبًا ما يظهر الحزام الناري مع علامات مبكرة تسبق ظهور الطفح الجلدي المميز. قد تتضمن هذه العلامات الحساسية في الجلد، والوخز، والحكة، والألم في المنطقة المتأثرة.

قد يحدث هذا قبل عدة أيام من ظهور الطفح الجلدي، كما  قد يشعر بعض الأفراد أيضًا بأعراض، مثل الصداع، واضطراب في المعدة، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والرعاش.

كشف وملاحظة هذه العلامات البدئية للمرض أمر حاسم للتدخل المبكر والعلاج الفوري.

أعراض الحزام الناري الداخلي

في بعض الحالات النادرة، يمكن للحزام الناري أن يؤثر في أعضاء الجسم الداخلية؛ مما يؤدي إلى أعراض قد تكون أقل وضوحًا.

يسبب الحزام الناري الداخلي أعراضًا عامة، مثل:

  • الألم المستمر، أو الشعور بالتعب والضعف العام.
  • الحساسية أو الحرقة في المنطقة المتأثرة.
  • قشعريرة وحمى. 
  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • ألم في البطن.
  • الصداع.

قد يؤدي أيضًا إلى مضاعفات خطيرة، ويستمر الحزام الناري الداخلي من أسبوعين إلى خمسة أسابيع، وأحياناً يكون لمدة أطول في الحالات الأكثر خطورة. 

يُشدد على أهمية البحث عن الرعاية الطبية إذا كان يشتبه في الحزام الناري الداخلي.

كيف أعرف أني مصاب بالحزام الناري؟

إذا كنت تشك في إصابتك بالحزام الناري أو لديك أية أعراض مما ذكرنا، فمن المهم رؤية أخصائي الرعاية الصحية للتشخيص والعلاج. 

يوفر الطفح المميز، إلى جانب الأعراض المصاحبة، غالبًا الأدلة الكافية للتشخيص السريري، كما أنه من المهم إبلاغ الطبيب إذا كان هناك تاريخ مرضي بجدري الماء، لتأكيد التشخيص.

في بعض الحالات، قد يحتاج الطبيب لإجراء اختبارات أكثر دقة لتشخيص الحزام الناري، وذلك من خلال جمع عينات من السائل الموجود داخل البثور الجلدية؛ لتحليل وجود الفيروس أو لاستبعاد أسباب أخرى محتملة للأعراض. 

مع ذلك، في معظم الحالات، يكون التشخيص السريري القائم على الفحص الطبي كافيًا.

علاج الحزام الناري

الهدف الرئيسي لعلاج الحزام الناري هو تخفيف الألم وإدارة الأعراض، وتساعد المسكنات من دون وصفة طبية، مثل الباراسيتامول أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية في تخفيف الانزعاج المصاحب لهذه الحالة. 

تشمل طرق علاج الحزام الناري أيضاً أدوية أخرى، منها:

  • الأدوية الموضعية التي تحتوي على الكالامين أو الكابسايسين، لتهدئة الحكة والألم وتعزيز الشفاء.
  •  الأدوية المضادة للفيروسات؛ للمساعدة في تقليل حدة العدوى. تعمل هذه الأدوية، مثل الأسيكلوفير (Acyclovir)، عن طريق تثبيط تكاثر الفيروس.

الجدير بالذكر أن هذه الأدوية تكون أكثر فعالية عند بدء العلاج في غضون 72 ساعة من بداية الأعراض.

  •  الستيروئيدات: في بعض الحالات، قد توصف الستيرويدات للتقليل من الالتهاب وتخفيف الألم.

يمكن وصف مضادات الاكتئاب، مثل أميتريبتيلين ومضادات الاختلاج، مثل الجابابنتين للأفراد الذين يعانون من آلام عصبية شديدة أو مضاعفات أخرى أكثر حدة.

علاج الحزام الناري في المنزل

تشمل إدارة الحزام الناري في المنزل ممارسة سُبل العناية الذاتية واتباع بعض الإرشادات، التي من أهمها:

  • الحفاظ على نظافة الجلد وجفاف المنطقة المتأثرة بالطفح الجلدي. 
  • ارتداء ملابس فضفاضة لعدم خدش القرح أو احتكاكها بالملابس. 
  • استخدام قطع قماش باردة مبللة أو كريم الكالامين لتهدئة البشرة.

من المهم أيضًا الحفاظ على الصحة العامة، والحصول على قسط كاف من الراحة، وتناول نظام غذائي متوازن لدعم جهاز المناعة.

في الختام نذكركم بأن فهم أسباب ظهور الحزام الناري و أعراضه المبكرة يمثل خطوة أساسية في التعامل مع هذه الحالة بفاعلية وتقديم الرعاية اللازمة. على الرغم من أنه قد يكون مؤلمًا ومقلقاً إلا أن هناك خيارات علاجية وتدابير وقائية يمكن اتخاذها لتخفيف الأعراض وتقليل انتشار العدوى.

لا تترددوا في متابعة موقعنا لمزيد من المعلومات والمقالات الطبية القيمة التي تساعدكم على فهم أفضل للأمراض وكيفية الحفاظ على صحتكم وصحة من تحبون.

SHARE: