احجز موعد
background

ما هي أعراض قرحة الرحم؟ وكيف يمكن علاجها؟

عنق الرحم هو ممر ضيق يربط الرحم بالمهبل، وفي بعض الحالات، تتآكل بطانته مسببة قرحًا فيه، وقد يؤدي هذا إلى الشعور بالألم الشديد خلال الدورة الشهرية أو ممارسة الجماع وربما يصاحبهما نزيف غير طبيعي، في هذا المقال نعرفكم بالتفصيل إلى أعراض قرحة الرحم وأسباب حدوثها وكيفية علاجها، فتابعوا القراءة.

ما هي قرحة الرحم؟

قرحة الرحم هي حالة صحية تتآكل فيها البطانة المغلفة لعنق الرحم، لذلك تعرف أيضًا باسم قرحة عنق الرحم.

تحدث القرحة نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية متكررة أو تناول حبوب منع الحمل أو بسبب التغيرات الهرمونية.

ما هي أسباب قرحة الرحم؟

تعد العدوى السبب الرئيسي للإصابة بقرحة عنق الرحم خاصةً إذا كانت متكررة أو مزمنة، ومن أشهرها:

  • الكلاميديا.
  • الهربس البسيط أو التناسلي.
  • داء المشعرات.
  • السيلان.

هناك أسباب أخرى قد تسبب قرح عنق الرحم، لكنها أقل شيوعًا، وتشمل:

الحساسية تجاه مكونات الواقي الذكري أو الفوط الصحية المستخدمة خلال الدورة الشهرية.

التهيج المستمر لعنق الرحم نتيجة الجماع أو الجفاف أو استخدام فوط صحية غير مريحة.

الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية والتي تجعل بطانة الرحم أكثر حساسية وهشاشة، وبالتالي تزيد فرص الإصابة بالقرح.

التعرض فترة طويلة للعلاجات الكيميائية أو الإشعاعية لعلاج سرطان الرحم.

ما هي أعراض قرحة الرحم؟

تشمل أعراض قرحة عنق الرحم ما يلي:

  • نزيف مهبلي غير طبيعي خلال الدورة الشهرية.
  • نزيف بين الدورات الشهرية.
  • إفرازات مهبلية بيضاء أو رمادية مستمرة، ولها رائحة.
  • تشنجات في المهبل وشعور بألم في أسفل البطن.
  • ألم في أثناء الجماع.
  • نزول بعض الدم بعد الجماع.
  • الشعور بالضغط في الحوض.
  • صعوبة التبول والشعور بالحاجة الملحة والمستمرة للتبول.
  • ألم في أسفل الظهر.

هل هناك علاقة بين قرحة الرحم والدورة الشهرية؟

نعم، قد تزيد قرح عنق الرحم من نزيف الدورة الشهرية بشكلٍ غير طبيعي، وربما ينزل بعض الدم بين الدورات أيضًا.

هل يحدث حمل مع وجود قرحة في عنق الرحم؟

لا تؤثر قرح الرحم في الخصوبة وفرص الحمل، ولكن إذا كان السبب وراء حدوثها هو العدوى والالتهابات فقد تسبب التهابًا في قناتي فالوب، وقد يؤخر هذا فرص الحمل، لذا يجب تحديد سببها بدقة لتجنب المضاعفات.

هل هناك علاقة بين قرحة عنق الرحم والسرطان؟

لا تؤدي قرح عنق الرحم إلى الإصابة السرطان، ولكن في بعض الحالات، قد تكون مؤشرًا على وجود خلايا سرطانية في الرحم خاصةً إذا لم تستجب للعلاجات، وفي هذه الحالة يطلب الطبيب عينة أو خزعة للتأكد.

تعرف على العلاقة بين قرحة الرحم والجماع

كيف يتم تشخيص قرحة عنق الرحم؟

يمكن تشخيص قرح عنق الرحم عن طريق الاختبارات والفحوص التالية:

  • فحص المهبل وعنق الرحم بالسونار: يستخدم الطبيب السونار لفحص المهبل وعنق الرحم لمعرفة سبب النزيف أو الإفرازات والآلام المصاحبة لها.
  • مسحة من عنق الرحم: قد يأخذ الطبيب مسحة من عنق الرحم لمعرفة نوع الفطريات أو البكتيريا أو الفيروس المسبب للعدوى.
  • التنظير المهبلي: يستخدم الطبيب أداة مزودة بضوء وكاميرا تعرف باسم منظار المهبل لفحص عنق الرحم جيدًا وتحديد مكان القرحة.
  • الخزعة: يأخذ الطبيب عينة من القرحة لمعرفة السبب وراءها، هل هو عدوى أم توجد مشكلة غير طبيعية، كسرطان الرحم.

تعرف على اجابة سؤالك كيف اعرف انى اعانى من قرحة معدة

كيف يمكن علاج قرحة الرحم؟

يعتمد علاج قرحة عنق الرحم على السبب، فمثلًا:

  • إذا كان سبب القرحة هو التغيرات الهرمونية خلال الحمل، فعادة ما تختفي من تلقاء نفسها بعد الولادة.
  • أما إذا كان السبب هو استخدام الواقي الذكري أو الغسول المهبلي أو الفوط الصحية أو تناول حبوب منع الحمل، فيجب التوقف عن استخدام هذه الأشياء وتجربة أنواع أخرى بديلة.
  • إذا كان السبب العدوى، فسيصف الطبيب المضادات الحيوية والفطرية الفموية والموضعية.

إذا لم تستجب القرحة للعلاج، فقد يلجأ الطبيب إلى تقنيات أخرى لعلاجها، مثل:

  • الإنفاذ الحراري، وهي تقنية تعتمد على الحرارة لكي القرحة وإغلاقها.
  • العلاج بالتبريد، ويعتمد على ثاني أكسيد الكربون شديد البرودة لتجميد القرحة، وهو نوع آخر من أنواع الكي.

بعد العلاج، قد يوصي الطبيب بالتوقف عن ممارسة العلاقة لمدة أسبوعين أو 3 أسابيع حتى تلتئم القرح تمامًا.

في النهاية، لا داعي للقلق من قرحة الرحم، فهي حالة غير خطيرة، ويمكن علاجها بسهولة، كل ما عليك فعله هو الالتزام بالأدوية الموصوفة لكِ من قبل طبيب النسا والتوليد، واتباع نصائح بدقة في حال لجأ إلى كي القرح حتى لا يحدث أي مضاعفات، كالنزيف الشديد والألم غير المحتمل.

SHARE: