احجز موعد
background

ما هي أعراض ورم الدماغ وما الفرق بينه وبين سرطان المخ؟

قد يمثل تشخيص بعض الأورام تحديًا كبيرًا، خاصةً إذا كانت الأعراض غير واضحة، على سبيل المثال قد نشعر بالصداع بشكل يومي ولكن هل فكرت أن يكون ذلك من أعراض ورم الدماغ؟ ريما تبدو فكرة مخيفة، ولكن في الحقيقة، فإن التوعية بمثل هذه الأعراض قد يكون منقذًا للحياة، إذ يساعد على التشخيص المبكر للحالة وعلاجها، لذا سنركز في هذا المقال على ورم الدماغ وأعراضه، وأهم أسبابه وطرق علاجه.

ما هي أعراض ورم الدماغ؟

عندما ينمو الورم في الدماغ فإنه يأخذ مساحة من الجمجمة، ويضغط على أجزاء في المخ، ويسبب أعراضًا قد تظهر ببطء على مدى أشهر أو حتى سنوات، وقد تظهر الأعراض على مدى أيام أو أسابيع إذا كان نمو الورم سريعًا.

قد تسبب أورام الدماغ أعراضًا جسدية وعقلية تختلف اعتمادًا على نوع الورم، وموقعه في المخ ومرحلته، ومع ذلك تشمل الأعراض الشائعة لأورام المخ ما يلي:

  • الصداع: غالبًا ما يحدث الصداع بسبب الضغط الذي يحدثه الورم على المخ. يُعد الصداع من أعراض ورم المخ المبكرة، ويحدث لدى 50% من المصابين به.
  • التغيرات في الرؤية: قد يصاحب أورام الدماغ تغيرات في الرؤية بسبب الضغط على العصب البصري.
  • نوبات تشنج: غالبًا ما تحدث نتيجة تأثير الورم على النشاط الكهربائي في الدماغ.
  • الغثيان والدوخة: قد يضغط ورم الدماغ على مناطق الاتزان فيسبب الدوخة، هذا فضلًا عن الضغط الإضافي في الجمجمة فيشعر المريض بأعراض مثل الغثيان.
  • التعب: يشعر كثير من الأشخاص المصابين بأورام الدماغ بالتعب حتى مع عدم بذل مجهود.
  • فقدان حاستي التذوق والشم: قد يؤثر موقع الورم في الدماغ في حاستي التذوق والشم، وقد يعطل أحدهما أو كليهما.
  • التغيرات المعرفية: في بعض الأحيان يتسبب الورم الدماغي في صعوبة التذكر، أو تغير في الشخصية أو السلوك أو تقلبات مزاجية أو الشعور الدائم بالارتباك.
  • مشكلات في التواصل: يجد مريض ورم الدماغ صعوبة في النطق أو يبدو كلامه غير واضح، أو بطيء، أو يصعب فهمه.
  • فقدان التنسيق الحركي وصعوبة المشي.
  • القلق والاكتئاب، وغالبًا ما يكون نتيجة تأثير الورم في الناقلات العصبية، ما يؤثر بدوره في كيمياء الدماغ ويؤدي إلى تغيرات مزاجية وشعور مستمر بالقلق والاكتئاب.
  • وخز أو تصلب أو تنميل في جانب واحد من الجسم.
  • حركات العين غير الطبيعية.
  • تدلي  جانب واحد من الوجه.
  • ضعف الشهية أو فقدان الوزن.

الجدير بالذكر أن أعراض ورم الدماغ الحميد تتشابه مع أعراض ورم الدماغ الخبيث (سرطان المخ)، ولكن الاختلاف يكون نتيجة موقع الورم في الدماغ ومرحلة الورم.

كثيرًا ما تتشابه الأعراض السابقة مع أعراض حالات أخرى، ومن المهم استشارة الطبيب حتى يمكن معرفة السبب وراء الأعراض.

أعراض سرطان الدماغ في مراحله الأخيرة

تمثل المراحل الأخيرة من سرطان الدماغ وقتًا صعبًا للمريض وعائلته، ويعتمد العلاج في هذه المرحلة على تخفيف الأعراض وإشعار المريض بأكبر قدر ممكن من الراحة.

من المحتمل أن يواجه مريض سرطان المخ في المراحل الأخيرة الأعراض التالية:

  • النعاس المستمر وهو العرض الأكثر شيوعًا لسرطان الدماغ في المرحلة الأخيرة.
  • صعوبة في البلع.
  • صداع متكرر.
  • الانفعالات والهذيان.
  • ألم في أثناء التنفس.
  • الارتباك لفترة طويلة.
  • الهلوسة.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان البصر.
  • الحركات اللاإرادية.
  • فقدان وظيفة المثانة.
  • ألم مستمر.
  • برودة الجلد.

أنواع أورام الدماغ

ورم الدماغ هو كتلة غير طبيعية من الأنسجة التي تنمو فيها الخلايا وتتكاثر بشكل لا يمكن السيطرة عليه. يُوجد أكثر من 150 نوعًا من أورام الدماغ تُصنف في مجموعتين رئيسيتين وهما:

أورام الدماغ الأولية

وهي الأورام التي تنشأ من أنسجة المخ مباشرةً، وتكون حميدة أو خبيثة.

أورام الدماغ النقيلية 

وهي الأورام التي تنشأ في أماكن أخرى في الجسم كالثدي أو الرئتين، وتنتشر إلى الدماغ وتُعد هذه الأورام سرطانية.  

ما هي أسباب ورم الدماغ؟ 

تشير الأبحاث إلى أن أورام المخ تتطور عندما تتلف جينات معينة ولا تعمل بشكل صحيح، لكن السبب وراء تلف هذه الجينات غير معروف.

عندما تتلف الجينات تنمو الخلايا الدماغية بشكل أسرع من المعتاد وتعيش لفترة أطول، وعندما يحدث ذلك فإنها تكون كتلة غير طبيعية أو ما يُعرف بالورم الدماغي.

على الرغم أن السبب وراء الطفرات الجينية غير معروف، فإنها قد تحدث نتيجة تحفيز بعض العوامل مثل:

  • العمر: يزداد خطر الإصابة بورم الدماغ مع التقدم في العمر (تحدث معظم أورام المخ عند كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 85 إلى 89 عامًا)، ومع ذلك فإن بعض أنواع أورام المخ أكثر شيوعًا عند الأطفال.
  • الإشعاع: يمثل التعرض للإشعاع عامل خطر لعدد من أورام المخ. تكون بعض أنواع أورام المخ أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي، أو في حالات نادرة جدًا للتصوير المقطعي أو الأشعة السينية للرأس.
  • التاريخ العائلي: من المعروف أن بعض الحالات الوراثية تزيد من خطر الإصابة بورم في المخ، بما في ذلك الورم الليفي العصبي، ومتلازمة تيرنر.

 ما الفرق بين ورم المخ وسرطان المخ؟ 

جميع سرطانات المخ هي أورام، ولكن ليست كل أورام الدماغ سرطانية. تُسمى أورام المخ غير السرطانية بأورام المخ الحميدة، ونوضح الفرق بينهما فيما يلي:

ورم المخ الحميد

تنمو أورام المخ الحميدة ببطء، ولها حدود مميزة ونادرًا ما تنتشر. قد تمثل أورام المخ الحميدة مصدر تهديد، إذ قد تسبب ضررًا في أجزاء الدماغ وتضغط عليها، ما يسبب خللًا في عديد من الوظائف الحيوية في الجسم. 

قد تصبح أورام الدماغ الحميدة الموجودة في منطقة حيوية من المخ مهددة للحياة، وفي حالات نادرة جدًا، قد يتحول الورم الحميد إلى خبيث. تشمل أمثلة الأورام الحميدة في الدماغ: الورم السحائي، والورم الغدي النخامي.

سرطان المخ

أورام المخ الخبيثة تكون سرطانية، وعادةً ما تنمو بسرعة وتغزو أنسجة الدماغ السليمة. قد يكون سرطان الدماغ مهددًا للحياة بسبب التغيرات التي يسببها في المناطق الحيوية في المخ. من أشهر أورام الدماغ الخبيثة: الساركوما الغضروفية، والورم الأرومي النخاعي.

كيف يتم اكتشاف ورم الدماغ؟ 

يأخذ الطبيب تاريخ المريض الطبي المفصل، ويجري الفحص البدني، وفي حال استبعاد معظم المشكلات الأخرى التي ترتبط بالأعراض التي يشكو منها المريض، فإنه سيجري مزيدًا من الفحوص.

تساعد الفحوص التصويرية على معرفة ما إذا كان الورم أوليًا (نشأ في الدماغ) أو انتقاليًا (نشأ في مكان آخر بالجسم وانتشر إلى المخ).

يأخذ الطبيب بعض الاعتبارات عند اختيار نوع الفحص لتشخيص ورم المخ ومنها:

  • الأعراض الظاهرة على المريض.
  • نوع الورم المشتبه به.
  • عمر المريض وصحته العامة.
  • نتائج الفحوص الطبية السابقة.

بشكل عام تُشخص أورام الدماغ من خلال الفحوص التالية:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • أخذ عينات الأنسجة (الخزعة) والتي تساعد على التشخيص النهائي للمرض.

كيف يتم علاج أورام الدماغ؟

يعتمد اختيار الطريقة المناسبة لعلاج ورم الدماغ على عدة عوامل منها:

  • نوع الورم.
  • المنطقة المتضررة.
  • حجم الورم ومدى انتشاره.
  • صحة المريض العامة.

العلاج الأكثر شيوعًا لأورام المخ هو الجراحة، ويهدف الاستئصال الجراحي لإزالة أكبر قدر ممكن من الأنسجة غير الطبيعية. في بعض الأحيان لا يمكن إزالة الورم الكامل بالجراحة، ويكون هناك حاجة إلى العلاج الإشعاعي أو الكيميائي لعلاج أي خلايا غير طبيعية. تعمل هذه العلاجات على تقليص الورم حتى يمكن إزالته جراحيًا، وإبطاء نموه أو منعه من العودة بعد الجراحة.

أدوية لعلاج أورام الدماغ

يوصي الطبيب ببعض الأدوية لعلاج الأعراض المصاحبة لأورام المخ ومنها:

  • الأدوية المضادة لنوبات الصرع.
  • مسكنات الألم للصداع.
  • مضادات الاكتئاب.

نوضح في نهاية المقال أن أعراض ورم الدماغ قد تتشابه مع كثير من الحالات الأخرى، ولا يجب القلق دون داعِ كذلك لا يجب إهمال الحالة، واستشارة الطبيب لمعرفة سبب الأعراض، وعلاجه، وفي حال أشار التشخيص إلى وجود ورم في المخ، فإن غالبية الحالات يمكن الشفاء منها طالما اكتُشفت في وقتٍ مبكر وعُولجت فور تشخيصها.

SHARE: