احجز موعد
background

هل يمكن علاج مسمار القدم نهائياً؟

يتساءل الكثير من الناس عن طرق علاج مسمار القدم، إذ قد يصل ألمه لدى البعض إلى درجة تجعل المشي غير مريح وصعب. لحسن الحظ، هناك العديد من الخيارات المتاحة للتخلص من الألم والوقاية من تفاقم المشكلة في المستقبل، وسنلقي نظرة عليها في هذا المقال.

هل يوجد علاج مسمار القدم؟

يوجد بالفعل عدة خيارات متاحة لعلاج مسمار القدم، منها الدوائي والجراحي، وتهدف جميعها إلى تخفيف الأعراض وتقليل الانزعاج، ومنع حدوث مشكلات مستقبلية.

يعتمد اختيار الطريقة العلاجية المُثلى على عدة عوامل، بما فيها شدة الحالة، أسباب حدوثها وغيرها من العوامل.

لنتعرف قبل ذلك عن تعريف مسمار القدم، وأنواعه ومن ثم نناقش الطرق العلاجية والوقائية الممكنة.

ما هو مسمار القدم واعراضه

مسمار القدم هو عبارة عن آفات صغيرة وعميقة تتميز بمركز صلب محاط بجلد منتفخ، تتطور نتيجة للاحتكاك والضغط المتكرر على القدمين.

يحدث غالبًا أعلى وجوانب الأصابع، وكذلك في باطن القدمين. يمكن تصنيف مسمار القدم إلى نوعين، وهم:

  • مسامير القدم الصلبة (Hard Corns): وهي بروز صغيرة من الجلد المتصلب تتكون في المناطق التي تتعرض فيها العظام للضغط، مثل أعلى الأصابع. غالبًا ما تكون دائرية ولها ملمس كثيف، يكون مركز المسمار صلباً وجافاً، ويحتوي على نواة صغيرة وصلبة.
  • مسامير القدم الناعمة (Soft Corns): تتميز بملمسها المطاطي وعادةً ما تظهر بين الأصابع. يكون لونها أبيض أو رمادي، وتسببها الرطوبة الدائمة بين الأصابع، ووجود بيئة دافئة ورطبة للجلد.

في معظم الحالات، يمكن تشخيص مسمار القدم بناءً على مظهره وأعراضه. يستطيع طبيب الأمراض الجلدية فحص المنطقة وتقييم شدته. 

أسباب مسمار القدم

يحدث مسمار القدم بسبب الاحتكاك والضغط على الجلد، كما تُسهم العوامل التالية في تطويره:

  • ارتداء أحذية غير مناسبة، أو ضيقة، مما يضغط على الأصابع، ويجعلها تحتك ببعضها لفترات طويلة.
  • ارتداء السيدات للأحذية ذات الكعب العالي، مما يضع ضغط زائد على باطن القدم، ويسهم في تشكيل مسمار القدم.
  • التشوهات الهيكلية في الأصابع، مثل الإبهام الأفحج أو ما شابه، والتي يمكن أن تجعل الأصابع تلتصق ببعضها البعض خاصة داخل الحذاء، مما يؤدي إلى تكوين المسمار.
  • تشوهات القدم: تشوهات معينة في القدم، مثل القدم المسطحة، قد يزيد من الضغط على مناطق معينة من القدم.
  • عوامل مهنية: الوظائف التي تتطلب الوقوف أو المشي لفترات طويلة قد تزيد أيضاً من احتمالية تطوير مسمار القدم بسبب الاحتكاك والضغط المتكرر على القدمين.

أعراض مسمار القدم

تتنوع أعراض مسمار القدم اعتمادًا على نوعه وشدته، وتشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • آفات صغيرة وعميقة ذات مركز صلب محاط بجلد منتفخ.
  • بروز الجلد الخشن، المتسمك، أو المتضخم في المنطقة المتأثرة.
  • حساسية أو ألم عند تطبيق الضغط على المنطقة، مثل ارتداء الأحذية أو المشي لفترات طويلة.
  • تقشر وجفاف الجلد حول المسمار.
  • تغير لون الجلد، ليصبح ما بين الأصفر والبني.
  • نزيف أو خروج صديد أو سائل صافٍ في حالة الإصابة أو التقرح.
  • تهيج والتهاب الجلد المحيط.

من المهم ملاحظة أن مسمار القدم قد يكون غير مريح أو مؤلم، خاصة عند تعرضه للضغط أو الاحتكاك، وإذا لم يُعالج، قد يؤدي إلى مضاعفات، مثل التهاب القدم.

إذا أصبحت مسامير القدم مؤلمة جدًا يفضل طلب الرعاية الطبية بشكل سريع، كما يجب على الأفراد المصابين بداء السكري أو ضعف تدفق الدم استشارة الطبيب قبل المعالجة الذاتية.

علاج مسمار القدم نهائياً 

علاج مسامير اصابع القدم الدائم لمسامير القدم ليس ممكنًا دائمًا، حيث يمكن أن يُحل مسمار القدم عادةً بمجرد معالجة السبب الكامن وراء الاحتكاك أو الضغط، يتمثل ذلك عن طريق ارتداء الأحذية المناسبة، واستخدام العلاج التقويمي أو فواصل أصابع القدم المصنوعة من السيليكون لتوزيع الضغط بالتساوي عبر القدم.

كما يمكن لبعض الطرق أن تساعد في إدارة وعلاج الحالة بشكل فعال:

  • المنتجات التي لا تتطلب وصفة طبية: قد توفر منتجات، مثل لصقات حمض الساليسيليك ووسائد القدم تخفيفًا مؤقتًا للضغط ودعم للمنطقة المتأثرة، كما يُساعد استخدام الساليسيليك على تنعيم وإزالة طبقات الجلد الميتة. 

من المهم اتباع التعليمات بعناية وتجنب استخدام هذه المنتجات على الجلد السليم لتجنب التهيج أو الحروق.

  • الوصفات المنزلية التي تكون فعالة  في علاج مسمار القدم الخفيف إلى المتوسط. تشمل بعض هذه الوصفات الشائعة:
  1. نقع القدمين في الماء الدافئ، للمساعدة  في تنعيم مسامير القدم وجعلها أسهل للإزالة.
  2. استخدام حجر الخفاف، للتخلص من الطبقات السميكة للجلد.
  3. تطبيق مرطبات طبية بانتظام على القدمين؛ للمساعدة في الحفاظ على نعومة الجلد ومنع تكوين مسامير جديدة.

من الضروري معالجة السبب الجذري لتشكل المسامير بدلاً من التركيز فقط على تخفيف الأعراض، إذ أن تكرار المشكلة أمر شائع. قد تساعد الفحوصات المنتظمة مع طبيب الجلدية في الحفاظ على صحة القدم المثالية وتقليل احتمالية ظهور مسامير جديدة.

أدوية لعلاج مسمار القدم

تركز الأدوية المستخدمة في المقام الأول لعلاج مسامير القدم على حلّ التقرن المتشكل، وعلاج طبقات الجلد الصلبة السميكة. تشمل  أكثر الأدوية شيوعاً ما يلي:

  • حمض الساليسيليك، وهو متوفر دون وصفة طبية بأشكال مختلفة، مثل المراهم، المحاليل الموضعية والضمادات.
  • اليوريا، وهي تستخدم كمرطب وعامل حال للطبقة المتقرّنة؛ مما يساعد على تحطيم طبقات الكيراتين الزائدة.
  • لاكتات الأمونيوم، وهو مرطب آخر وعامل حال للطبقة القرنية، يعزز الترطيب ويمنع تشكّل المزيد من طبقات الكيراتين الزائدة.

 

تطبيق هذه الأدوية مباشرة على مسمار القدم تساعد على إزالة الجلد السميك، ومع ذلك، فمن الضروري اتباع التعليمات بعناية وتجنب الإضرار بالبشرة الصحية، لأن هذه المنتجات يمكن أن تسبب تهيجاً وتقرحات في الجلد.

إزالة مسمار القدم

في الحالات القصوى، يمكن التفكير في التدخل الطبي المتقدم لعلاج المسمار، مثل تقليم أو تنظيف المسمار، وذلك غالباً في الحالات التي يكون فيها المسمار قد التهب وبدأت مؤشرات العدوى في التقدم، ومع ذلك تحمل هذه العملية بعض المخاطر ويجب إجراؤها على يد طبيب ماهر ومختص. 

يلجأ الأطباء أيضاً في بعض الحالات إلى إزالة الظفر إذا كان مسمار القدم تحت أو حول الظفر للوصول إلى المسمار وعلاجه.

طرق الوقاية من مسمار القدم

الوقاية من مسمار القدم أمر حيوي لإدارته بشكل طويل الأمد وتقليل خطر تكراره. يمكن أن تساعد هذه التدابير في تقليل احتمالية حدوثه: 

  • اختيار الأحذية المناسبة، التي تسمح بمساحة كافية لأصابع القدم للتحرك دون الاحتكاك.
  • اختيار أحذية مصنوعة من مواد تسمح بمرور الهواء؛ لمنع تراكم الرطوبة الزائدة.
  • تجنب الكعب العالي أو الأحذية ذات الأصابع الضيقة.
  • الحفاظ على نظافة القدمين، وتجفيفهما جيدًا، خاصةً بين الأصابع؛ لمنع تراكم الرطوبة.
  • ترطيب القدمين؛ للمساعدة في الحفاظ على نعومة الجلد.
  • مراقبة مظهر القدمين بانتظام، لاكتشاف أي تغييرات، مثل ظهور الجلد السميك أو التغييرات في اللون.
  • تقشير القدمين بلطف باستخدام حجر الرمل؛ لإزالة الجلد الميت ومنع تكوين القروح.
  • تقليم الأظافر بشكل مستقيم؛ لمنع نمو الأظافر الداخلية.

متى يكون مسمار القدم خطيراً؟

على الرغم من أن معظم حالات مسمار القدم يمكن إدارتها في المنزل، إلا أنه من المهم البحث عن المساعدة الطبية إذا:

  • تسبب مسمار القدم في الألم الشديد أو الإزعاج الذي يؤثر في قدرتك على المشي أو أداء الأنشطة اليومية.
  • احمرار أو انتفاخ المنطقة، وظهور علامات العدوى، مثل الصديد أو النزف.
  • وجود حالات طبية تحتاج إلى اهتمام خاص بصحة القدم، مثل السكري أو سوء الدورة الدموية.
  • فشل العلاجات المنزلية أو المنتجات الأخرى في توفير الراحة وتسكين الألم.

يمكن لمقدم الرعاية الصحية تقييم حالتك وتوفير العلاج المناسب وتقديم التوجيه اللازم لتجنب تكرار مسمار القدم في المستقبل.

مع اتباع الطرق العلاجية الموصى بها والتدابير الوقائية، يمكن علاج مسمار القدم بفعالية، وتخفيف الأعراض. يُحث على اتباع روتين شامل للعناية بالقدم، وارتداء أحذية مناسبة، ومعالجة أي أسباب أو عوامل مساهمة لتجنب تكراره، بالإضافة إلى تجنب استخدام الأدوات الحادة، مثل المقص أو شفرات الحلاقة، لإزالة مسمار القدم، لأنها يمكن أن تؤدي إلى الإصابة والعدوى.

لا تتردد في استشارة أطبائنا؛ للحصول على نصائح مخصصة وخيارات علاج متقدمة تتناسب مع احتياجاتك الفردية.

SHARE: