احجز موعد
background

هل حاسبة الحمل صحيحة؟

إذا ظهرت نتيجة اختبار الحمل إيجابية، فإن متابعة الحمل شهر بشهر مهمة للغاية، حتى يمكن مراقبة تطور الجنين وتقدير موعد الولاة، وهنا يأتي دور حاسبة الحمل، وهي أداة تتوقع تاريخ الولادة من خلال بعض المعلومات، مثل: تاريخ آخر دورة شهرية، وعدد أيام الحيض وغيرها من المعلومات، وسنركز من خلال المقال على كيفية استخدام حاسبة الحمل، ومدى دقتها في حساب موعد الولادة المتوقع وكيف يمكن تحديد عمر الجنين. 

كيف يمكن استخدام حاسبة الحمل؟ 

حاسبة الحمل والولادة هي أداة مبرمجة لمساعدة الأمهات الحوامل على حساب الموعد المتوقع للولادة وحساب الحمل بالأسابيع، وتتوافر على الإنترنت في عديد من المواقع الإلكترونية، أو في تطبيقات الهاتف. 

لمعرفة تاريخ الولادة المتوقع باستخدام حاسبة الحمل، كل ما عليكِ فعله هو تحديد تاريخ اليوم الأول لآخر دورة شهرية لكِ، وإدخال متوسط عدد أيام الدورة المعتاد، ثم النقر بكل بساطة على الزر المحدد للحصول على تاريخ الولادة المتوقع وستقوم الحاسبة يتقدير موعد الولادة. 

تقدم بعض الحاسبات بعض المعلومات الأخرى مثل:  

  • تاريخ الإخصاب المحتمل. 
  • عمر الجنين الحالي. 
  • فترة الحمل بالأسابيع، وعدد الأيام. 
  • معلومات عن تطور الجنين في الأسبوع أو الشهر الحالي. 

تقيس بعض حاسبات الحمل موعد الولادة المتوقع بناءً على تاريخ الإخصاب، والذي يمكن معرفته بدقة في حالات الحقن المجهري. 

كيف يمكن حساب موعد الولادة؟ 

عند زيارة الطبيب للمرة الأولى بعد اختبار الحمل، فإنه سيسأل عن تاريخ آخر دورة شهرية للحامل، وعدد أيام الدورة المعتاد، وقد يسأل أيضًا عن تواريخ الجماع في الشهر السابق، حتى يمكنه من خلال هذه التواريخ حساب مدة الحمل وتاريخ الولادة المتوقع. 

تاريخ الولادة المتوقع أو الـ  Due date هو الموعد الذي تحدث فيه بداية المخاض التلقائي، ويمكن حسابه بطريقة بسيطة والتي تُعرف بـ “قاعدة نيغل لحساب الحمل”، والتي يمكن تطبيقها كالتالي: 

  • إضافة 7 أيام إلى تاريخ اليوم الأول لآخر دورة شهرية. 
  • طرح ثلاثة أشهر من التاريخ الناتج. 
  • تغيير العام وفقًا لعام الحمل الحالي. 

على سبيل المثال إذا كان تاريخ آخر دورة شهرية هو الأول من يناير عام 2024، يمكن حساب موعد الولادة المتوقع باستخدام قاعدة نيغل كالتالي: 

1 يناير + 7 أيام= 8 يناير. 

8 يناير 2024 – ثلاثة أشهر= 8 أكتوبر 2023. 

لذا مع تغيير العام ليوافق العام الحالي، يصبح تاريخ الولادة المتوقع وفقًا للحسابات السابقة هو 8 أكتوبر 2024. 

تعتمد دقة هذه الطريقة على مدى دقة التواريخ التي تتذكرها الأم، وما إذا كانت دورتها الشهرية منتظمة ومدتها 28 يومًا، أما في الحالات التي يكون فيها تاريخ الحمل معروفًا بدقة، كما هو الحال في الحقن المجهري، يتم حساب موعد الولادة المتوقع عن طريق إضافة 266 يومًا إلى تاريخ الإخصاب. 

هل حاسبة الحمل صحيحة؟ 

على الرغم من أن حاسبة الحمل تُستخدم على نطاق واسع وهي سهلة الاستخدام، فإنها قد لا تكون دقيقة للغاية وذلك في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية للمرأة، كذلك فإن موعد الولادة قد يختلف من امرأة لأخرى وفقًا لمعايير أخرى مثل اذا كان أول حمل للمرأة أم لا، وما إذا كانت حاملًا في توأم وغيرها من العوامل. 

قد لا يمكن استخدام حاسبة الحمل أيضًا إذا نسيت المرأة موعد آخر دورة شهرية لها، ولم تكن على علم بمدة دورة حيضتها (الأيام بين كل دورتين)، وهنا يكون فحص الموجات فوق الصوتية هو الوسيلة المستخدمة لقياس عمر الجنين والموعد المتوقع للولادة.

حاسبة الحمل بالأسابيع 

توفر عديد من حاسبات الحمل الموجودة على الإنترنت وتطبيقات الهاتف حساب الحمل بالأسابيع، وتطورات الجنين في كل أسبوع، والأعراض التي قد تواجهها الأم ونصائح للتغلب عليها والحفاظ على حمل صحي. 

لأن تاريخ الإخصاب المحدد يكون غير معروف بدقة، يتم حساب الحمل بالأسابيع بأنه حوالي 40 أسبوعًا (280 يومًا) من تاريخ اليوم الأول لآخر دورة شهرية، أو 38 أسبوعًا من تاريخ حدوث الإخصاب والذي يكون معروفًا بدقة في حالات الحقن المجهري. 

الجدير بالذكر أن 30% من حالات الحمل فقط تصل إلى الأسبوع الأربعين من الحمل، وفي باقي الحالات تحدث الولادة قبل ذلك. 

حاسبة الولادة بالأشهر 

من المعروف أن عدد أشهر الحمل هي تسعة أشهر تقريبًا، وحساب الحمل بالأشهر هي الطريقة الشائعة بالنسبة للسيدات فمن الأسهل عليهن القول أن حملهن في الشهر الرابع بدلًا من الأسبوع الرابع عشر. 

يمكن حساب الحمل بالأشهر عن طريقة إضافة 280 يومًا (9 أشهر و 7 أيام) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة الشهرية. 

على سبيل المثال إذا كان تاريخ اليوم الأول لآخر دورة شهرية هو الأول من يناير 2024 فإن موعد الولادة المتوقع هو: الثامن من أكتوبر 2024. 

عادةً ما يُقسم الحمل بالأشهر إلى فصول (ثلاثة فصول) لذا يُسمى كل فصل بالثلث، وبالتالي لدينا الثلث الأول من الحمل والثاني والثلث الأخير، ويتضمن الثلث الواحد من الحمل ثلاثة أشهر تقريبًا. 

ويمكن حساب الحمل بالفصول والأسابيع والشهور كالتالي: 

  • الثلث الأول من الحمل: يستمر مدة ثلاثة أشهر بدايةً من اليوم الأول لآخر دورة شهرية، أما بالأسابيع فينتهي بحلول الأسبوع الثالث عشر من الحمل.
  • الثلث الثاني من الحمل: يستمر من بداية الشهر الرابع وحتى نهاية الشهر السادس، أي من الأسبوع الرابع عشر وحتى الأسبوع السابع وعشرين من الحمل. 
  • الثلث الثالث من الحمل: يمتد من الشهر السابع وحتى نهاية الشهر التاسع، وهو ما يقابله بالأسابيع الفترة من الأسبوع الثامن والعشرين وحتى الأسبوع الأربعين من الحمل. 

حاسبة الحمل من يوم الإخصاب 

تحتاج بعض حاسبات الحمل لإدخال تاريخ الإخصاب حتى يمكن تحديد موعد الولادة المتوقع بدقة، والحقيقة أن حساب تاريخ الولادة بناءً على تاريخ الإخصاب يكون أكثر دقة. 

يمكن أيضًا حساب موعد الولادة المحتمل يدويًا باستخدام تاريخ الإخصاب، عن طريق إضافة 266 يومًا أو 38 أسبوعًا له. 

مشكلة هذه الطريقة أن بعض النساء لا تعرف التاريخ المحدد الذي حدث فيه الإخصاب، ويمكن معرفة التاريخ بدقة لدى النساء اللاتي خضعنّ لتقنية الحقن المجهري؛ لأن الإخصاب يحدث في المعمل. 

يمكن حساب موعد الإخصاب بالتقريب عن طريق إضافة 11- 21 يومًا إلى تاريخ اليوم الأول من الدورة الشهرية الأخيرة. 

على سبيل المثال، إذا كان تاريخ آخر دورة شهرية هو 1 يناير يمكن حساب موعد الإخصاب كالتالي: 

  • موعد الإخصاب المحتمل: 12 يناير- 22 يناير. 
  • موعد الولادة المتوقع يكون خلال الفترة: 3 أكتوبر- 13 أكتوبر. 

كيف يمكن تحديد عمر الجنين؟ 

على الرغم من أن حاسبات الحمل تعتمد على حساب مدة الحمل من تاريخ أول يوم لآخر دورة شهرية، فإن تطور الجنين الفعلي لا يبدأ إلا بعد حدوث الإخصاب، أي أنه الوقت الذي بدأ فيه الجنين في النمو وليس من بداية الحمل، لذا فإن تحديد عمر الجنين بشكل دقيق يتم من خلال فحص الموجات فوق الصوتية (السونار). 

يقيس الطبيب من خلال فحص الموجات فوق الصوتية الطول الإجمالي من الرأس إلى القدمين ،ويمكن خلال تلك القياسات تحديد عمر الجنين. 

يمكن استخدام فحص الموجات فوق الصوتية أيضًا في تحديد موقع الولادة المحتمل ويكون أكثر دقة من الحساب عن طريق موعد آخر دورة شهرية، وعادةً ما يستخدم الطبيب نتيجة الطريقتين معًا للحصول على نتائج دقيقة. 

ختامًا، فإنه يمكن استخدام حاسبة الحمل للحصول على موعد الولادة المحتمل، ومع ذلك فإن نتائجها لا تكون دقيقة بشكل حاسم، ويمكن أن تحدث الولادة خلال أسبوعين قبل أو بعض الموعد المحدد من قِبل الحاسبة، لذا يُفضل دائمًا المتابعة مع الطبيب حتى يمكن قياس مدة الحمل وعمر الجنين بدقة.

SHARE: