احجز موعد
برنامج علاج النطق والتخاطب وتأخر الكلام

برنامج علاج النطق والتخاطب وتأخر الكلام

لمحة عامة

تعتبر مشاكل النطق وتأخر الكلام من المشاكل الأكثر شيوعًا في العصر الحديث بين الناس عامة والأطفال خاصة، والتي تحتاج إلى تدخل طبي مبكر لحل المشكلة، ففي حال لم يتم التوجه إلى المختصين في الوقت المناسب، تستمر المشاكل مع الطفل مدى الحياة، مسببة له أعراض نفسية ومشاكل أخرى.

تختص عيادة تصحيح النطق والتخاطب وتأخر الكلام في مستشفى الموسى التخصصي في علاج مشاكل التحدث والنطق والاضطرابات التواصلية، وتتعامل هذه العيادة مع مجالات مختلفة تتعلق بالنطق: كاللغة، والصوت، والبلع، والجهاز السمعي.

مشاكل الأطفال

  • الاضطرابات الوراثية التي تؤثر سلباً على الكلام، واللغة، والنمو المعرفي، بما في ذلك الشفة المشقوقة ومتلازمة داون.
  • قصور الانتباه وفرط الحركة.
  • اضطرابات طيف التوحد.
  • تأخر النمو.
  • فقدان السمع
  • الشذوذ القحفي الوجهي الذي يؤثر سلبا على الكلام واللغة وتطور الإدراك المعرفي
  • تأخر النطق واللغة.
  • الضعف اللغوي الخاص
  • اضطرابات النطق.
  • الاضطرابات الناتجة عن إصابات الرأس لدى الأطفال.
  • تعسر النمو اللفظي.
  • الشفة المشقوقة.

مشاكل الأطفال والكبار

  • صوت البلوغ.
  • الشلل الدماغي.
  • الإصابات الناجمة عن صدمات الرأس.
  • فقدان السمع وضعف السمع.
  • صعوبات التعلم كعسر القراءة.
  • الضعف اللغوي الخاص
  • اضطرابات السمع.
  • اضطرابات النطق مثل الهذرمة “السرعة الزائدة في الكلام”
  • التأتأة وعدم الانطلاق في الكلام.
  • السكتة الدماغية.
  • اضطرابات الصوت (خلل النطق).
  • تأخر اللغة.
  • اضطرابات الكلام الحركي (عُسْرُ التَّلَفُّظ وتعسر النمو اللفظي).
  • صعوبات التسمية.
  • عسر الكتابة والعجز عن الكتابة.
  • اضطرابات التواصل المعرفي.
  • استئصال الحنجرة
  • ثقب القصبة الهوائية.
  • الأورام (سرطان الأذن والأنف أو الحلق).

مشاكل الكبار

البالغون الذين يعانون من صعوبات بسيطة في اللغة أو شديدة نتيجة لما يلي:

  • أمراض العصبون الحركي.
  • الزهايمر.
  • الخرف والأمراض العقلية.
  • مرض الشلل الرعاشي.
  • الإصابات في الدماغ.
  • مشاكل نفسية.
  • السكتة الدماغية
  • الحُبسة (فقدان القدرة على الكلام).