احجز موعد
background

هل يستمر غسيل الكلى مدى الحياة؟

يعد غسيل الكلى إجراء طبياً مهماً يساعد الأشخاص الذين يعانون من فشل كلوي للحفاظ على صحتهم. تعمل الكلى بشكل طبيعي على تنقية الدم من الفضلات والسموم، بالإضافة إلى الحفاظ على توازن السوائل والشوارد الأساسية، ولكن عند حدوث فشل كلوي، تفقد قدرتها على القيام بهذه الوظائف الحيوية. يأتي هنا دور غسيل الكلى هنا لتعويض عمل الكلى المتضررة.

ما أسباب غسيل الكلى؟

غسيل الكلى هو علاج يحافظ على حياة الأفراد الذين لم تعد كليتهم قادرة على تصفية النفايات والسوائل الزائدة من الدم بشكل مناسب، وتشمل الأسباب الرئيسية التي قد تؤدي إلى حاجة المريض إلى غسيل الكلى ما يلي:

  • مرض السكري: يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل غير المنضبط إلى الفشل الكلوي.
  • ارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط إلى إتلاف الأوعية الدموية في الكلى، مما يضعف قدرتها على تصفية الفضلات والسوائل الزائدة من الدم.
  • أمراض الكبيبات: الحالات التي تؤثر على وحدات تصفية الكلى، والتي تسمى الكبيبات، يمكن أن تسبب تلف الكلى وفشلها، مما يتطلب غسيل الكلى.
  • مرض الكلى متعدد الكيسات (PKD): اضطراب وراثي يؤدي إلى نمو العديد من الأكياس في الكلى، مما يؤدي إلى الفشل الكلوي.
  • إصابات الكلى الحادة: يمكن أن يؤدي فقدان وظائف الكلى بشكل مفاجئ بسبب مرض شديد أو إصابة أو أسباب أخرى إلى الحاجة إلى غسيل الكلى بشكل مؤقت.

تشمل الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا مرض الذئبة الحمامية، واعتلال الكلية بالجلوبيولين المناعي (IgA)، وبعض الحالات الوراثية.

ما أنواع غسيل الكلى؟

تتوفّر أنواع مختلفة من الغسيل الكلوي، ولكل منها أسلوبه وفوائده. النوعان الرئيسيان هما الغسيل الكلوي الدموي والغسيل الكلوي البريتوني.

الغسيل الكلوي الدموي

يعتمد مبدأ الغسيل الكلوي الدموي على استخدام جهاز يُسمى المديال، آلة غسيل الكلى (Dialyzer)، والذي يقوم بتصفية الدم لإزالة الفضلات والمياه الزائدة. يبدأ الإجراء بإنشاء نقطة وصول إلى مجرى الدم، وعادة ما يُجرى ذلك من خلال ناسور شرياني وريدي أي وصلة غير طبيعية تُجرى جراحياً بين الشريان والوريد. 

في أثناء الغسيل الكلوي الدموي، يُسحب الدم من الجسم ويمرر عبر الجهاز للترشيح ثم يُعاد إلى الجسم.

عادة ما تستمر جلسات الغسيل الكلوي الدموي حوالي 4 ساعات وتُجرى ثلاث مرات في الأسبوع في المستشفى أو مركز الغسيل الكلوي أو في المنزل بناءً على تعليمات الطبيب وحالة المريض. 

يتيح الغسيل الكلوي الدموي المنزلي إجراء جلسات أكثر تكرارًا أو أطول، مما يوفر مرونة أكبر للمرضى، ومع ذلك، فهو يتطلب التدريب والإشراف المناسبين.

الغسيل البريتوني (الصفاقي)

على عكس الغسيل الكلوي الدموي، يستخدم الغسيل الكلوي البريتوني الغشاء البريتوني، وهو غشاء في البطن، كمرشح. توضع القسطرة جراحيًا في البطن، ومن ثم يُدخل من خلالها سائل خاص يُسمى الغسول البريتوني. 

يعمل الغشاء البريتوني كمرشح طبيعي، إذ يسمح الفضلات والمياه الزائدة بالانتقال إلى غسول البريتوني. بعد بضع ساعات، يحدث تصريف للغسول البريتوني المستخدم وإدخال سائل جديد للدورة التالية.

يمكن إجراء الغسيل الكلوي البريتوني بطرق مختلفة، بما في ذلك:

  • الغسيل الكلوي البريتوني المتبادل المستمر (CAPD) وهي عمليات تبادل متعددة لغسول البريتوني يوميًا.
  • الغسيل الكلوي البريتوني الدوري المستمر (CCPD)  الذي يستخدم جهازًا لتشغيل العملية تلقائيًا، ويُجرى عادةً في الليل.

بدائل غسيل الكلى

في حين يُعد الغسيل الكلوي علاجًا منقذًا للحياة لقصور وظائف الكلى، فهناك خيارات بديلة يجب مراعاتها. زرع الكلى هو إحدى هذه البدائل، فهو يوفر إمكانية حياة أكثر طبيعية للمرضى. 

مع ذلك، قد يستغرق العثور على متبرع مناسب وخوض عملية الزرع وقتًا طويلاً. قد يختار بعض الأفراد العلاج المحافظ، الذي يركز على علاج الأعراض وإبطاء تقدم مرض الكلى من خلال تعديل نمط الحياة والأدوية.

جلسات غسيل الكلى

يعتمد تكرار ومدة جلسات الغسيل الكلوي على عوامل مختلفة، بما في ذلك نوع الغسيل الكلوي واحتياجات المريض وصحته العامة.

يتضمن النهج التقليدي ثلاث جلسات أسبوعيًا، مدة كل منها 3-4 ساعات، وتُعرف باسم غسيل الكلى التقليدي (CHD)، ومع ذلك، هناك نقاش و أبحاث مستمرة حول فوائد زيادة عدد مرات جلسات غسيل الكلى ومدتها.

يتطلب الغسيل الكلوي البريتوني عمومًا عمليات تبادل متعددة لغسول البريتوني يوميًا، إذ يستمر كل تبادل لبضع ساعات. يختلف الجدول والوتيرة المحددان بناءً على احتياجات الفرد.

هناك أدلة متزايدة تدعم فوائد جلسات غسيل الكلى الأكثر تكرارًا والأطول في تحسين نتائج المرضى ونوعية الحياة، لا سيما في معالجة المضاعفات المرتبطة بالفشل الكلوي.

ما أسباب ارتفاع الضغط أثناء الغسيل الكلوي؟ 

ارتفاع ضغط الدم، هو مشكلة شائعة في أثناء جلسات الغسيل الكلوي. هناك عدة أسباب لارتفاع ضغط الدم في أثناء هذا الإجراء، ومن أهمها:

  • الإزالة السريعة للسوائل من الجسم، مما قد يؤدي إلى انخفاض حجم الدم وآليات تعويضية لاحقة ترفع ضغط الدم.
  • تنشيط نظام الرينين-أنجيوتنسين-ألدوستيرون، والتغيرات في توازن الكهارل، وإطلاق هرمونات التوتر.

للمساعدة على التحكم في ارتفاع ضغط الدم في أثناء الغسيل الكلوي، يراقب مقدمو الرعاية الصحية مستويات ضغط دم المرضى عن كثب وقد يضطرون إلى تعديل معدلات إزالة السوائل أو إعطاء أدوية للمساعدة في الحفاظ على ضغط دم ثابت طوال الإجراء.

هل يستمر غسيل الكلى مدى الحياة؟

يمكن أن تختلف الحاجة إلى الغسيل الكلوي بين الأفراد. في بعض الحالات، قد يكون قصور وظائف الكلى مؤقتًا، ويمكن إيقاف الغسيل الكلوي بمجرد استعادة الكلى لوظيفتها.

مع ذلك، بالنسبة للعديد من الأشخاص، يُعد الغسيل الكلوي ضرورياً مدى الحياة. إذا لم يكن زرع الكلى ممكنًا أو غير مرغوب فيه، يظل الغسيل الكلوي خيار العلاج الأساسي للتعامل مع قصور وظائف الكلى.

هل غسيل الكلى يسبب الوفاة؟

يُعدّ غسيل الكلى طوق نجاة للأشخاص الذين يعانون من فشل الكلى، حيث يحلّ محل وظائف الكلى المتضررة ويُساعد على إزالة السموم والفضلات من الجسم.

لكن على الرغم من كونه علاجًا منقذًا للحياة، إلا أنّ غسيل الكلى لا يخلو من المخاطر والتحديات.

ففي حين أنّ غسيل الكلى بحد ذاته ليس سببًا مباشرًا للوفاة، تُشير الدراسات إلى أنّ مخاطر الوفاة لدى مرضى غسيل الكلى تزداد بسبب عوامل أخرى، مثل:

  • أمراض القلب.
  • الالتهابات.
  • هبوط الدورة الدموية المفاجئ.
  • مضاعفات مرض الكلى المزمن.

كما قد يتعرّض مرضى غسيل الكلى لأحداث مفاجئة، مثل النوبات القلبية أو السكتات الدماغية، التي تزيد الخطر على حياة هؤلاء المرضى.

يُمثل غسيل الكلى شعاع أملٍ للحياة بالنسبة لمرضى فشل الكلى، حيث يُساعدهم على الاستمرار في عيش حياة طبيعية نسبياً. مع التطورات العلمية المستمرة في مجال علاجات الكلى، تُصبح التقنيات أكثر فعالية وأقلّ أعراض جانبية، مما يُتيح للمرضى حياة أفضل.

إلى جانب غسيل الكلى، تلعب العوامل النفسية دورًا هامًا في رحلة العلاج، فالدعم النفسي للمريض من قبل العائلة والأصدقاء يُساعده على التكيف مع وضعه الصحي الجديد ومواجهة التحديات بروح إيجابية.

SHARE: